رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

إلغاء حفل طلاق للرجال في الهند بعد احتجاجات

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تم إلغاء حفل طلاق في مدينة بوبال بالهند، بعد احتجاجات من قبل المنظمات الهندوسية المحلية، ففي الأسبوع الماضي، انتشرت بطاقة دعوة تحتوي على تفاصيل الحدث على وسائل التواصل الاجتماعي.

وعلى ما يبدو، كانت مجموعة من 18 رجلًا من منظمة غير حكومية تدعى Bhai Welfare Society (جمعية رعاية الأخوة) يخططون لإقامة حفل طلاق في مدينة بوبال بوسط الهند.

ويقال إن المبادرة كانت تهدف إلى "تحفيز" الرجال على أن الحياة لا تنتهي بعد الطلاق، حيث سعت مجموعة من 18 رجلًا في إقامة حفل للاحتفال بالطلاق بشكل علني، مع دعوة بعض الأصدقاء.

وتضمنت الوظائف المدرجة في بطاقة دعوة حفل طلاق؛ للاحتفال بمراسم فسخ الزواج طقوسًا تشبه كثيرًا، الطقوس الهندية الأصيلة التي تحدث خلال حفل الزواج.

وكان من المقرر أن يبدأ الحدث في الساعة 11 صباحًا يوم 18 سبتمبر في منتجع في بلخيريا بضواحي بوبال، حيث تمت دعوة ما يقرب من 200 شخص.

ومع ذلك، أعلنت جمعية بهاي للرعاية الاجتماعية يوم الاثنين (12 سبتمبر) عبر صفحتها على إنستغرام أن الاحتفال بالطلاق قد أُلغي بسبب احتجاجات بعض المنظمات الهندوسية المحلية.

وقال رؤساء المنظمات غير الحكومية إنهم لا يريدون أن تتدخل أي سياسة في "حدث خاص".

وقال زكي أحمد رئيس جمعية بهاي الخيرية للأسبوع "عادة نحتفل بمثل هذا الطلاق من خلال قطع الكعكة". "ولكن بسبب جائحة Covid-19 لم نتمكن من مواجهته؛ لذلك قررنا الالتقاء، حيث صاغ الأعضاء الشباب المتحمسون رسالة الدعوة وأخذناها على محمل الجد. لكنها انتشرت فجأة في جميع أنحاء البلاد، وأضاف: "نحن لسنا ضد المرأة، ولكن ضد إساءة استخدام القوانين".

وقال إن هدف منظمته غير الحكومية هو مساعدة الرجال الذين يعانون من ضائقة وتقديم الدعم القانوني والنفسي لهم بالمجان.

اعتراضات هندوسية

من جهة أخرى اعترض رئيسطائفة هندوسية، على هذا الحدث قائلًا إنه لن يتسامح مع أي هجوم على الثقافة الهندية.

وبحسب ما ورد حذر تيواري من احتجاج في مكان الحدث وقدم مذكرة إلى مكتب وزير الداخلية طالبًا باتخاذ إجراءات صارمة، كما حذر من رفع دعوى جنائية ضد المنظمين إذا لم يلغوا الحدث.