رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

عقب استغاثتها مدعية ضربه لها

فتاة دكرنس تتنازل عن المحضر ضد والدها.. اعرف القصة كاملة

فتاة دكرنس
فتاة دكرنس

تنازلت فتاة دكرنس التي استغاثت عبر فيسبوك، مدعية ضرب والدها لها، عن المحضر الذي حررته ضده بزاعمها، وذلك عقب تدخل المجلس القومي للمرأة وعدد من الأقارب.

 

وتمكن ضباط مباحث مركز شرطة دكرنس بمحافظة الدقهلية، من القبض على أفراد أسرة، 'ريهام عبد الرحمن"، ٢٥ عاما،، وتبين وجود خلافات أسرية، بعد تغيبها عن منزلها وتعديها على والدها بالضرب وتمزيق ملابسه.

وبسؤال الأب 67 عاما، أكد أن ابنته تغيبت عن المنزل لمدة يوم، وأغلقت هاتفها المحمول  إلا أنها عادت وأنها للأسف بتصرفاتها والتي نبه عليها أكثر من مرة أن تخبره، وتطمئنه عليها، تسيء لنفسها وله، وعند محاولته تهذيبها فوجئ بابنته تتعدى عليه بالضرب وسمع الجيران ما حدث وتدخلوا لفض الاشتباك، مضيفًا أنها أصيبت بحالة عصبية وتعدت على بعض الجيران الذين حاولوا فض الاشتباك، وقد حاول تأديبها عقب قيامها بضربه. 

وكانت قد شهدت محافظة الدقهلية واقعة مأساوية حيث تبادلت فتاة ووالدها الاتهامات بالضرب بعدما استغاثت عبر حسابها الشخصى على فيس بوك من اعتداء أسرتها عليها ونشرت عدة صور لوجهها وبه آثار التعدى، بينما أكد الأب بعد القبض عليه أن ابنته تأخرت خارج المنزل لأكثر من 24 ساعة وعندما سألها عن سبب تأخرها وحاول تأديبها اعتدت عليه بالضرب ونزلت للجراج وحطمت سيارته.

أصل الحكاية

وترجع الواقعة عندما نشرت فتاة «ريهام» استغاثة عبر صفحتها الشخصية عددا من المنشورات والاستغاثات تتهم فيها أفرادا من أسرتها باحتجازها وضربها وتعرضها لعنف أسري، وتداول الآلاف من متابعى فيس بوك استغاثة الفتاة.

وجاءت الاستغاثة الأولى مصحوبة بصورة لوجهها تبدو عليه بعض الإصابات والجروح مع منشور قالت فيه: «يا جماعة أنا بتعرض لعنف أسري من أهلي وأخدت تليفوني منهم بالعافية ودخلت أوضتي وقفلت على نفسي، اللي يقدر يساعدني يساعدني أرجوكم اسمي ريهام عنواني محافظة الدقهلية مركز دكرنس دموة الشيخ على شارع مسجد الرحمن».

وأعقبت ذلك بمنشور آخر بعد عدة دقائق كتبت فيه «حد يجيلي البيت يلحقني بموت، وبعدها جيت أبلغ قفلوا في وشي لما عرفوا إن أهلي اللي عملوا كده، يا جماعة الحقوني أنا في البيت هموت».

وتلقى اللواء مروان حبيب، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد عبدالهادي، مدير المباحث الجنائية، يفيد برصد قسم المساعدات الفنية والمتابعة بإدارة البحث الجنائي عددا من المنشورات المتداولة والاستغاثات لفتاة، تتهم أفرادا من أسرتها باحتجازها وتعرضها لعنف أسري والأعتداء عليها من أفراد أسرتها.

انتقل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة دكرنس لعنوان الفتاة، وبالفحص تبين أن محررة المنشورات تُدعى «ريهام عبدالرحمن عطيوة»، 24 سنة، حاصلة على ليسانس آداب، قسم اللغة العربية، وتعمل بمحل ملابس بمدينة دكرنس.

وباستدعاء كل من والدها 60 سنة، مدير إدارة الحجر الزراعي بهيئة ميناء دمياط سابقًا وحاليًا بالمعاش، أكد أن ابنته تغيبت عن المنزل لأكثر من 24 ساعة وأغلقت هاتفها المحمول وعندما عادت وحاول تأديبها ومعرفة مكان تغيبها فوجئ بابنته تتعدى عليه بالضرب وتقوم بتمزيق ملابسه وتدخل الجيران وفضوا الاشتباك.

وتابع الأب سرد الواقعة مؤكدا أن ابنته أصيبت بحالة من الهياج العصبي وتعدت على بعض الجيران الذين حاولوا فض الاشتباك ثم قامت بالنزول إلى جراج المنزل وحطمت محتويات السيارة الخاصة به.

وقال الأب: «كنت بأدب بنتي زي أي أب لكن فوجئت بتصرفها تجاهي وقيامها بالتعدي عليّ وعلى والدتها».

وذكر الأب في أقواله أن لديه 4 بنات وابنته محررة البلاغ ترتيبها الثالث بين شقيقاتها.