رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

برلمانية تفتح النار على حجازي بشأن تصريحاته عن منهج رابعة ابتدائي: متصاربة

برلمانية تفتح النار
برلمانية تفتح النار على حجازي

هاجمت عضو مجلس النواب، سناء السعيد، وزير التربية والتعليم، الدكتور رضا حجازي، بشأن تصريحاته حول منهج رابعة ابتدائي، بعد قراره بتتشكيل لجنة لمراجعة المنهج لتخفيفه.

اختلاف تصريحات حجازي بشأن منهج رابعة ابتدائي

ووصفت عضو مجلس النواب عن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، تضريحات وزير التعليم بشأن منهج رابعة ابتدائي بالمتضاربة، مُشيرةً إلى أن الوزير صرح في شهر فبراير من العام الجاري، عندما كان يشغل منصب نائب وزير التعليم، إن تعديل مناهج التعليم للمرحلة الابتدائية تم بالفعل.

وتساءلت «السعيد» عن التضارب في القرارات والتصريحات من نفس المسؤول واختلافها حسب المنصب الذي يشغله، فقرار الدكتور رضا حجازي عندما كان نائبًا للوزير يخالف قراره الذي أصدره الآن بعد  توليه حقيبة وزارة التربية والتعليم، مطالبة بالرد على السؤال كتابة.

تخفيف منهج الصف الرابع الابتدائي

وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، قد أعلنت أنه جارٍ العمل على بعض التعديلات على منهج رابعة ابتدائي للعام الدراسي الجديد 2022/2023، حتى تتناسب مع الخطة الزمنية وبما لا يخل بتحقيق نواتج التعلم وذلك بالتركيز على المفاهيم الكبرى والأنشطة التعليمية، مؤكدة أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل ذلك قبل بدء العام الدراسي الجديد.

جاء ذلك في ضوء ما نتج عن تقويم تنفيذ منهج رابعة ابتدائي  للعام الدراسي الماضي، وفي ظل الحوارات المجتمعية التي دارت حول ذلك والاستماع لآراء  المعلمين ولجنة التعليم بمجلسي النواب والشيوخ وأساتذة المناهج بكليات التربية.

تعديل مناهج الصف الرابع الابتدائي لتتناسب مع الخطة الزمنية الدراسية

وأوضحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في وقتٍ سابق، أنه جارٍ إجراء تعديل مناهج الصف الرابع الابتدائي للعام الدراسي الجديد 2022-2023، حتى تتناسب مع الخطة الزمنية وبما لا يخل بتحقيق نواتج التعلم وذلك بالتركيز على المفاهيم الكبرى والأنشطة التعليمية، مؤكدة أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل ذلك قبل بدء العام الدراسي الجديد.

وبحسب الوزارة، أن قرار تعديل مناهج الصف الرابع الابتدائي، في ضوء ما نتج عن تقويم تنفيذ منهج الصف الرابع للعام الدراسي الماضي، وفي ظل الحوارات المجتمعية التي دارت حول ذلك والاستماع لآراء السادة المعلمين ولجنة التعليم بمجلسي النواب والشيوخ وأساتذة المناهج بكليات التربية.