رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

ميتافيرزا تحاول منافسة تلك المنصة الجديدة

ميتافيرزا
ميتافيرزا

تحاول شركة ميتافيرزا، الشركة المسؤولة عن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، منافسة منصات جديدة، بدأت في الظهور مؤخرًا، منها منصة تواصل اجتماعي جديدة، تدعى Super، وهي تتيح للمستخدمين استضافة بث مباشر تفاعلي لتحقيق أرباح من الإعلانات، ولا يزال المشروع في مراحله المبكرة نسبيًا، حيث تم اختباره مع أقل من 100 منشئ المحتوى.

ووصف تقرير بلومبيرج منذ عامين المنصة بأنها أقرب إلى Cameo، وهي الخدمة التي تتيح للأشخاص دفع المال للمشاهير مقابل الرسائل المخصصة والتفاعلات.

وكان من الممكن أيضًا لمنشئي المحتوى بيع سلع أو منتجات أخرى إلى جانب البث المباشر.

منافسة المنصة الجديدة

يسمح ميتافيرزا حاليًا للمبدعين بطلب الوصول مباشرة إلى الموقع، والذي سيكون منفصلًا عن انستجرام أو فيسبوك أو أي من المنتجات الأخرى التي يمتلكها عملاق الوسائط الاجتماعية حاليًا، وفقًا لما قاله متحدث باسم Insider.

وقال المتحدث باسم ميتافيرزا عن منصة Super: "إنه مشروع مستقل في الوقت الحالي، وسيكون على الويب فقط، وتابع لقد قاموا باختباره بهدوء شديد لمدة عامين تقريبًا. الهدف النهائي هو في النهاية إنشاء المشروع المستقل التالي الذي يمكن أن يكون جزءًا من مجموعة منتجات ميتافيرزا".

وقال المتحدث إن المنصة مرت بتكرارات مختلفة حيث تتطلع ميتافيرزا إلى تحقيق الدخل منها، بما في ذلك نموذج رعاية محتمل، وسيتمكن المعجبون من الدفع مقابل ميزات إضافية في التدفقات وترك الإكراميات.

وسيحتفظ منشئو المحتوى بنسبة 100 في المائة من الإيرادات المكتسبة من هذا النظام، متجنبين أي انتقادات قد تُفرض في ميتافيرزا بسبب اقتطاع جزء كبير من الإيرادات، كما حدث في الماضي.

وتدفع ميتافيرزا لمنشئي المحتوى ما بين 200 دولار و3000 دولار لاستخدام الميزة لمدة 30 دقيقة.

وتأتي هذه الأخبار في الوقت الذي تعلن فيه ميتافيرزا عن أول انخفاض لها على الإطلاق في الإيرادات وسط ركود عالمي يلوح في الأفق.

وأصدرت الشركة توقعات قاتمة للربع الثالث، حيث من المتوقع أن تتراوح الإيرادات بين 26 مليار دولار و28.5 مليار دولار - أقل من توقعات المحللين البالغة 30.52 مليار دولار.

كما أبلغت الشركة عن نتائج متباينة لنمو المستخدمين، حيث زاد المستخدمون النشطون شهريًا على فيسبوك بنسبة 1% فقط عند 2.93 مليار.

كان مؤسس ميتافيرزا مارك زوكربرج ينتقد الموظفين خلال هذه الفترة، حيث قال للموظفين: "من الناحية الواقعية، ربما يكون هناك مجموعة من الأشخاص في الشركة لا ينبغي أن يكونوا هنا".