رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بعد اقتراح وضعها بالعيش.. هذا ما يحدث في جسمك عند تناول البطاطا

هذا ما يحدث في جسمك
هذا ما يحدث في جسمك عند تناول البطاطا

تعد البطاطا من الأكلات الشتوية التى يقبل عليها الكبير والصغير بكثرة، والتى تعرف بفوائدها الصحية بخلاف طعمها اللذيذ، وهو ما نستعرضه كالآتي:-

مغذية للغاية

البطاطا الحلوة مصدر كبير للألياف والفيتامينات والمعادن.

 يوّفر كوب واحد 200 جرام نحو 180 سعرًا حراريًا، و4 غرامات بروتين، و6.6 جرام ألياف، و0.3 جرام دهون، و65٪ من القيمة اليومية لفيتامين ج، و769٪ من فيتامين أ، و29٪ من القيمة اليومية فيتامين ب، و27% من القيمة اليومية للبوتاسيوم.

تعزيز صحة القناة الهضمية


الألياف ومضادات الأكسدة الموجودة في البطاطا الحلوة مفيدة لصحة الأمعاء، حيث تحتوي البطاطا الحلوة على نوعين من الألياف، قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان.

ولا يستطيع جسمك هضم أي من النوعين، لذلك تبقى الألياف داخل الجهاز الهضمي وتوفر مجموعة متنوعة من الفوائد الصحيّة المتعلقة بالأمعاء.

يمكن أيضًا تخمير بعض الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان بواسطة البكتيريا الموجودة في القولون، ما ينتج عنه مركبات تسمى الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة التي تغذي خلايا بطانة الأمعاء وتحافظ عليها صحيّة وقوية.

كما تم ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف التي تحتوي على 20-33 غرامًا يوميًا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون وزيادة انتظام حركة الأمعاء.

تكافح السرطان


تقدم البطاطا الحلوة العديد من مضادات الأكسدة، والتي قد تساعد في الحماية من أنواع معينة من السرطانات، حيث تم العثور على أنثوسيانين - مجموعة من مضادات الأكسدة موجودة في البطاطا الحلوة، تعمل على إبطاء نمو أنواع معينة من الخلايا السرطانية، بما في ذلك المثانة والقولون والمعدة والثدي.

كما تم العثور أيضًا على مقتطفات من البطاطا الحلوة البرتقالية وقشور البطاطا الحلوة التي لها خصائص مضادة للسرطان، في العديد من الأبحاث.

دعم الرؤية الصحية


البطاطا الحلوة غنية بشكل لا يصدق بالبيتا كاروتين، وهي مضادات الأكسدة المسؤولة عن اللون البرتقالي المشرق للخضراوات عادة.

وفي الواقع، يوفر كوب واحد (200 غرام) من البطاطا الحلوة البرتقالية المخبوزة مع القشر أكثر من 7 أضعاف كمية البيتا كاروتين التي يحتاجها الشخص البالغ يوميًا.

ويُعد نقص فيتامين أ الشديد مصدر قلق في البلدان النامية ويمكن أن يؤدي إلى نوع خاص من العمى يعرف باسم جفاف الملتحمة، ولهذا قد يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبيتا كاروتين مثل البطاطا الحلوة البرتقالية، في منع هذه الحالة.

الحماية من الخرف


قد يؤدي استهلاك البطاطا الحلوة إلى تحسين وظائف المخ، فقد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الأنثوسيانين الموجود في البطاطا الحلوة يمكن أن يحمي الدماغ عن طريق تقليل الالتهاب ومنع تلف الجذور الحرة.

وقد ثبت أن المكمل بمستخلص البطاطا الحلوة الغني بالأنثوسيانين يحسّن التعلم والذاكرة لدى الفئران، ربما بسبب خصائصه المضادة للأكسدة.

ورغم أنه لم يتم إجراء أي دراسات لاختبار هذه التأثيرات على البشر، ولكن بشكل عام ترتبط الأنظمة الغذائية الغنية بالفواكه والخضراوات ومضادات الأكسدة بانخفاض خطر الإصابة بالتدهور العقلي والخرف بنسبة 13٪.

تجارب لخلط العيش بالبطاطا

وكان الدكتور علي المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، أعلن أنه جارى إجراء تجارب وإعداد دراسة حول إمكانية خلط الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز المدعم بالبطاطا البيضاء على أن يتم إنتاج خبز جيد أيضا، وذلك للتخفيف عن الموازنة العامة للدولة، حيث تنتج وزارة التموين يوميا ما يقرب من 270 مليون رغيف لصالح مستفيدي البطاقات التموينية.

وأوضح الوزير، أن كافة الأرصدة الاستراتيجية فى مستوى متميز والقمح 5.7 أشهر حتى نهابة العام الجارى والسكر يوجد مخزون 6.7 أشهر، ومصر لديها اكتفاء ذاتى من الأرز والعام القادم نشترى الأرز الشعير لضمان توفير الارز على مدار العام والرصيد 3.3 أشهر، والموسم القادم يبدأ نصف سبتمبر المقبل والزيت يكفى 6.2 أشهر لم نصب الاحتياطى فى أى فترة سابقة لهذا المخزون، وأن سلعة الزيت تعد أخطر سلعة نتيجة ارتفاع الاسعار، خاصة أن أوكرانيا تمثل 30% من التصدير للعالم اللحوم المجمدة، ويوجد أكثر من 6 أشهر واللحوم الطازجة لدينا أكثر من 15 ونصف شهر والدواجن المجمدة لدينا أكثر من 6 أشهر.