رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

مسؤول ببنك شهير يستولى على 15 مليون جنيه بمساعدة سيدة

موظف ببنك شهير يستولى
موظف ببنك شهير يستولى على 15 مليون جنيه

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، محاكمة مسؤول كبير ببنك شهير، وذلك على خلفية اتهامه بوضع مخطط للاستيلاء على أموال البنك بلغ قدرها نحو 15 مليون جنيه، بالاشتراك مع أحد أفراد أسرته، إلى جلسة 10 يوليو المقبل لاستكمال المرافعات.

المتهمان في القضية هما، "و.ن.ب"، 34 سنة، مسئول أول بالخزينة المركزية فرع المهندسين، قطاع العمليات المركزية بالبنك، و"ل.ع. ا"، 61 سنة، ربة منزل.

ووجّهت جهات التحقيق في قرار إحالة المتهمين إلى المحاكمة، إلى المتهم الأول تهمة أنه بصفته موظفا عاما ومن الصيارفة صراف بالبنك إحدى شركات المساهمة الخاضع لرقابة وإشراف البنك المركزي المصري، اختلس أموالا وجدت في حيازته بسبب وظيفته.

واستكملت جهات التحقيق: وذلك بأن اختلس مبلغا ماليا قدره 435 ألف جنيه والمسلم إليه بسبب وظيفته لإتمام العمليات المصرفية، فاحتبس لنفسه بنية التملك، وزوّر محررات رسمية تفيد بإيداع هذه الأموال خلافا للحقيقة.

مبالغ بالملايين

وأضافت: كما أنه بصفته مشرف الخزينة المركزية بالبنك الخاضع لرقابة وإشراف البنك المركزي المصري، استولى بغير حق وبنية التملك على مال خاص تحت يد البنك جهة عمله، بأن استولى على مبلغ 4 ملايين و887 ألف و500 جنيه، ومبلغ 40 ألف و975 دولار أمريكي – ما يوازي نحو 650 ألف جنيه – ومبلغ 8 آلاف و915 يورو – أي ما يوازي نحو 160 ألف جنيه -، وكان ذلك حيلة، بأن استحصل على توقيعات المجني عليه "أحد عملاء البنك" على عدة إيصالات سحب نقدي – ضمن أوراق أخرى – وزور توقيعاته على إيصالات سحب نقدي أخرى وقدمها لجهة عمله وتمكن بموجبها من الاستيلاء على المبالغ المذكورة.

وواصلت جهات التحقيق: كما أنه أضر عمدا بأموال أحد عملاء البنك المعهود بها إلى جهة عمله، بأن ارتكب جريمتي التزوير وترتب على ذلك ضرر جسيم بأموال المجني عليه بلغ 124 ألف و133 جنيه مقدار غرامات استرداد شهادتين بقيمة مليون و100 ألف جنيه قبل ميعاد الاستحقاق، وكذلك مبلغ آخر قدره 77 ألف و220 جنيه مقدار غرامات استرداد شهادات أخرى لذات العميل.

وأردفت: كما أنه بصفته موظف خدمة عملاء، سهل لغيره الاستيلاء بغير حق وبنية التملك على مال خاص مودع تحت يد جهة عمله، بأن سهل للمتهمة الثانية – أحد أفراد أسرته – الاستيلاء على مبلغ مالي مقداره 4 مليون و486 ألف و370 جنيه، ومبلغ 17 ألف دولار أمريكي – أي ما يوازي نحو 270 ألف جنيه.

واستكملت: وكان ذلك حيلة بأن زوّر التوكيل المصرفي بما يفيد توكيل المجني عليه أحد عملاء البنك في التعامل على حساباته البنكية، وتمكنت المتهمة الثانية بتلك الحيلة من الاستيلاء على المبلغ المشار إليه.

واختتمت: كما وجهت جهات التحقيق إلى المتهمة الثانية تهمة ارتكاب تزوير في محررات رسمية، وهي طلبات استرداد شهادات الإيداع والبالغ قيمتها 3 مليون و100 ألف جنيه، وأبدت رغبتها في إضافة قيمة تلك الشهادات قبل ميعاد استحقاقها لتستولي عليها.