رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

قصة الكعك المسحور بأوروبا في القرون الوسطى

كعك مسحور
كعك مسحور

حتى وقت قريب كان الناس في أوروبا يضعون بعض الحليات المعدنية الصغيرة في الكعك التي يتم خبزها مباشرة في الحلويات، لأسباب غريبة جدًا، فمنذ العصور القديمة، كان الناس يخبزون الحلي والسحر في الكعك. 

على سبيل المثال، في 6 يناير من كل عام، يحتفل الفرنسيون بعيد الغطاس من خلال تناول الطعام اللذيذ "جاليت دي روا" أو كعكة الملك، حيث يتم وضع الخزف أو حلي بلاستيكية في عجينة الفطائر، وتجدها وهي مخبوزة داخلها، وكان يعني ذلك أن من يتناول تلك القطعة، سوف يكون محظوظ بما يكفي للحصول على السحر، ويتحول لملك ليوم واحد، وكان استمرارًا لتقليد ما قبل المسيحية الذي احتفل به الرومان القدماء لأول مرة.

الغوص من خلال الخبز

تقترب التقاليد الأخرى من روح الكهانة، فوفقًا لمجلة Curiosity ، فإنها تشمل الممارسة الأيرلندية المتمثلة في تناول قطعة خبز أو شريحة خبز، وخبز فواكه مع أربع أشياء غريبة مخبوزة بالداخل، وتلك الحليات عبارة عن بنس معدني، وقطعة قماش، وخاتم، وكشبتان (قطعة من أدوات الخياطة)، ويعني العثور على بنس أنك ستصبح ثريًا بينما يضمن القماش الفقر، يتنبأ الخاتم بالزواج في المستقبل، والكشتبان يدل على العنوسة.

السحر في حفلات الزفاف 

بحلول العصر الفيكتوري، وجد الناس طرقًا أكثر رقة للسحر من خلال الخبز، حيث اخترعوا "سحب الكعكة" في حفلات الزفاف، فوضعت العرائس سحرًا على شرائط أو سلاسل أسفل كعكة زفافهن مع نهايات معلقة. 

بعد ذلك، تختار وصيفات الشرف سلسلة أو شريطًا وتسحبه، كاشفة عن السحر التي اختارته كما هو الحال مع التقليد الأيرلندي، حيث يتوافق كل عنصر مع مستقبل محدد، حيث قد تتضمن رموزًا للأطفال، أو زهور بأربع أوراق، أو أجراس، أو قلوب، أو صور أخرى للحظ السعيد، أو العائلة، أوالمنزل.

كعكة "ساحرة"

كما ترون، مهدت الحضارة الغربية الطريق مبكرًا للنجاح الكبير الذي تمتعت به مجموعات كعك السحر من عشرينيات القرن الماضي وحتى الخمسينيات من القرن الماضي، حيث جاءت الأيرلندية بريان بريك، جاءت المجموعات مع تعويذات مختلفة يمكن خبزها في كعكة.

وتوصي تعليمات الساحرة بلف كل حلية في قطعة مناديل ورقية، حيث من المفترض أن هذا منع السحر من نقل طعم معدني إلى الكعكة، ونأمل أن يكون من الصعب خنق أو فقدان أحد الأسنان على إحدى القطع.