رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

محافظ أسوان يعطي إشارة البدء لمشروع أسوان جرين

النبأ

أعطى اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، إشارة البدء لإطلاق مشروع أسوان جرين التجريبى الذى يستهدف تنفيذ أعمال النظافة العامة بطريق السادات والمناطق السكنية المطلة عليه كمرحلة أولى وذلك من خلال الجمعية المصرية للتنمية المتكاملة بالتعاون مع المحافظة. 

التفاصيل الكاملة عن مشروع أسوان جرين 

حضر فعالية الانطلاق هناء إسماعيل رئيس مجلس إدارة الجمعية، والدكتورة غادة أبو زيد نائب المحافظ.

وأكد اللواء أشرف عطية على أن هذا المشروع التجريبى للنظافة العامة من خلال المجتمع المدنى سيعتبر القاطرة التى تقود مشاركات من مؤسسات مدنية وجمعيات أهلية أخرى فى مجال النظافة العامة والتخلص من المخلفات الصلبة للقضاء على الشكاوى الجماهيرية، وأيضًا لإضفاء الشكل الجمالى على هذه المدينة السياحية.

وطالب محافظ أسوان بتطبيق مبدأ الثواب والعقاب خلال الـ 3 أشهر كفترة تجريبية وذلك بمنح العاملين والمشرفين المتميزين حوافز مادية ومعنوية، وبالمقابل توقيع العقوبات والجزاءات على المتقاعسين، وهو الذى توازى مع قيام الجمعية بتوفير الزى الموحد الحضارى لهم، وبتصميمات الهوية البصرية، فضلًا عن توفير أدوات ومعدات النظافة التى تساهم فى أداء المهام المنوطة لهم بالشكل الأفضل، مع حماية العمال من درجات الحرارة العالية والأمراض المعدية.

من جانبها أوضحت هناء إسماعيل، أنه بالتنسيق مع محافظ أسوان فقد حرصنا على تنوع الخدمات التى نقدمها لأهلنا فى هذه المحافظة العريقة في ظل الرؤية المتكاملة للمحافظ للإستعانة والإستفادة من جهود وخبرات الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدنى على الوجه الأكمل وبمنظومة رقمية متطورة ومرتبطة بتطبيقات التحول الرقمى للمتابعة فى تقديم الخدمة.

ولفتت إلى أنه فيما يتعلق بالمشاركة فى منظومة النظافة العامة داخل مدينة أسوان فسيتم تطبيق هذه التجربة فى طريق السادات والمناطق السكنية المطلة عليه حيث ستقوم الجمعية من خلال معداتها وكوادرها المختلفة بمنظومة عمل شاملة عمليات جمع القمامة من المنازل، ثم يتم النقل والفرز، مع تحصيل مقابل الخدمة من المواطنين بما يساهم فى توفير فرص عمل للشباب من العمالة والمشرفين، وهو الذى يتزامن ذلك تقديم خدمات متنوعة للعملاء والرد على الشكاوى وتحقيق التوعية المجتمعية المتكاملة بما يحقق المستهدف من هذه الأعمال وهو الوصول إلى بيئة نظيفة بالمناطق والأحياء السكنية.