رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

القصة الكاملة وراء اختفاء آمال ماهر والاعتداء عليها (صور)

آمال ماهر
آمال ماهر

أثارت الفنانة آمال ماهر، خلال اليومين الماضيين، حالة كبيرة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تداول أنباء عن اختفاء مطربة مصرية، بعد اختطافها بأحد السجون، وأنها بين الحياة والموت.

وتابعت هذه الأنباء أن المطربة تعرضت لعنف وانتهاكات شديدة، جعلتها أشبه بـ«الجثة»، وأنها نقلت إلى أحد المستشفيات، وهي في غيبوبة، وأن كل ذلك بسبب الخلافات بينها وبين طليقها، الذي يشن ضدها حربًا طاحنة، معتمدًا على نفوذه وسلطته، لقتلها بالبطىء، بعد رفضها العودة إليه.

وعلى الرغم من أنه لم يُذكر اسم آمال ماهر بشكل صريح، لكن التعليقات على هذه الأقاويل، كانت تحمل اسمها بشكل صريح، لا سيما أنها منذ اعتزالها، قبل عام تقريبًا، لم تظهر على الساحة الفنية، على الرغم من إعلانها عن نيتها عن العودة للجمهور قريبًا.

منشور إعلان آمال ماهر عن اعتزالها
منشور إعلان آمال ماهر عن عودتها للغناء

 

رسالة مؤثرة من آمال ماهر بعد اعتزالها.. وطلب خاص منها للجمهور
آمال ماهر تكشف تفاصيل جديدة عن أسباب اعتزالها
 

وبعد ساعات قليلة من انتشار هذه الأنباء، نشر الحساب الرسمي للفنانة آمال ماهر، عبر موقع الصور الشهير «انستجرام»، صورًا لها أمام البحر، مصحوبة بتعليق، يفيد بأنها تستمتع بإجازة الصيف.

إلا أن الحسابات التي تتولى قضية الدفاع عن آمال ماهر، كذبت هذه الصور، وقالت إن طليقها المستشار تركي آل الشيخ، هو الذي نشرها، للتكتم على فعله بها، وخوفًا من ردود الفعل على «السوشيال ميديا»، موضحين أنه يتحكم في جميع حساباتها.

كما أن بعض متابعي «آمال»، طالبوها بالخروج في بث مباشر، ليطمأنوا عليها، ويتأكدوا من عدم صحة ما ينشر عنها، إلا أن ذلك لم يحدث، الأمر الذي أثار الشكوك حول حقيقة ما يُقال.

مصدر يكشف لـ«النبأ» مفاجآت صادمة عن اعتزال آمال ماهر
نكشف أسباب اعتزال آمال ماهر للغناء
 

يذكر أن علاقة الفنانة آمال ماهر بالمستشار تركي آل الشيخ يشوبها الكثير من الغموض والشائعات، إذ كشفت تسريبات أنهما تزوجا سرًا لفترة قصيرة، ثم انفصلا، وأنه طلب الرجوع إليها، أكثر من مرة، لكنها رفضت، ما جعله يحاول القضاء على مشوارها الفني، حتى فاجأت الجميع بإعلانها الاعتزال في شهر يونيو بالعام الماضي.

وكشف مصدر مقرب من آمال ماهر لـ«النبأ»، أن طليقها تركي آل الشيخ، كان السبب الأساسي في انهيارها نفسيًا، خلال الآونة الأخيرة.

وتابع المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، أن «تركي» كان يعاملها بطريقة غير واضحة؛ فـ تارة يحسن معاملتها وتارة أخرى يتعامل معها كأنها شىء ليس له أي قيمة (على حد قوله)، دون أسباب واضحة.

كما أشار إلى أنه جعل جميع المحطات الفضائية والإذاعية لا تعرض لها أي حفلات أو أغنيات، وتسبب في تعطيل ألبومها الجديد، بعد رفضها الرجوع إليه مرة ثانية.