رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

قتلها وهي صائمة..

وصلة تعذيب 3 ساعات انتهت بذبحها.. آخر تطورات قضية قتل معلمة الدقهلية

محكمة
محكمة

قضت محكمة جنايات المنصورة، الدائرة الثالثة بمحافظة الدقهلية، اليوم، تأجيل نظر محاكمة المتهم بقتل ‏معلمة في قرية تلبانة مركز المنصورة والمعروفة إعلاميًا بقضية قتل معلمة المنصورة إلى جلسة 19 يوليو 2022  للاستماع إلى مرافعة النيابة العامة في ‏القضية، بعد أن قيدها وكممها وذبحها بجرح قطعي بالرقبة ‏لسرقة مصوغاتها وأموالها، وهي صائمة وهرب‎.‎

وعقدت الجلسة برئاسة المستشار أحمد فؤاد الشافعي رئيس المحكمة، وعضوية كلا من المستشار ‏خالد ‏السعدني والمستشار الدكتور خالد الزناتي والمستشار شعبان إبراهيم غالي، وسكرتارية كل من ‏سامح ‏إبراهيم الموفي، وأحمد عاشور الدريني وتامر عبد المعبود المتولي، في القضية رقم 25252 لسنة ‏‏2021 ‏جنايات مركر المنصورة والمقيدة برقم 2682 لسنة 2021 كلي جنوب المنصورة لأنه في ‏يوم ‏‏18/11/2021‏‎.‎

قتل معلمة المنصورة

وقالت شقيقة المجني عليها آمال لطفى رشاد جبر، معلمة على ‏المعاش، ‏إن شقيقتها تعرضت ‏للتعذيب والضرب لمدة 3 ساعات علي أيدي المتهم وأنها طلبت منه أن يأخذ ما يريد من ذهبها ويتركها إلا ‏أنه أصر علي قتلها فأحضر سكينا من المطبخ وذبحها به بعد أن تعرفت عليه.‏

وأضافت، أنا واثقة في عدالة القضاء لكن كل لحظة تمر علينا دون القصاص لدم أختي صعبة علينا جميعا، ‏فقد قتلها وهي صائمة، واستغل فرصة أنها تقيم بمفردها في شقتها في أن ينفذ جريمته بكل هدوء، وبعد أن ‏تم القبض عليه هو من أرشد عن مكان الذهب الذي سرقه من بيت أختى، وأنه تخلص من السلاح بأن ألقه ‏في ترعة، وبعدها طالب محاميه أن يتم عرضه علي، مستشفى الأمراض ‏العقلية مدعيا عدم مسئوليته عن ‏أفعاله وقت ارتكاب الجريمة، والتي أكدت أنه سليم.‏

وأكد علي ماهر، المدعي بالحق المدني، على تضامنه مع اتهامات النيابة العامة للمتهم، مطالبا ‏بتوقيع ‏أقصي العقوبة عليه جزاء لما اقترفه.‏

وتعود قضية قتل معلمة المنصورة لشهر نوفمبر من عام 2021 عندما تلقى مدير أمن الدقهلية  إخطارا من مأمور ‏مركز ‏المنصورة بورود بلاغ من أهالي قرية تلبانة دائرة المركز بالعثور على سيدة مسنة ‏مقيدة ومذبوحة ‏داخل ‏منزلها بالقرية‎.‎

وكان المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية، أحال المتهم إسلام أشرف ‏صبرى ‏عبده عيسى (محبوس) السن 21 عامًا - طالب بكلية الهندسة بإحدى الجامعات الخاصة ومقيم ‏تلبانة، مركز ‏المنصورة لمحكمة جنايات المنصورة، لاتهامه بقتل المجني عليها آمال لطفى رشاد جبر، ‏معلمة المنصورة، عمدًا مع سبق الإصرار بأن عقد عزما قاطعا وبيت النية على إزهاق روحها إن ‏حالت دون ‏استيلائه على أموالها فأباح حرمة المال لديه وتجسد بجسده فأباح حرمة النفس قاطعا عرى ‏القرابة فما أن ‏أبصرها بعينه فزين له قتلها فاطبق عليها وأوثق يديها وساقيها بأدوات "سلك، كوفية، ‏خمار، طرحه" وأحضر سلاحا أبيض، "سكينا"، فسدده بجسدها غير مرة وأطبق على رأسها بيده لينحر ‏عنقها فانفجرت ‏دماؤها الصائمة قاصدا إزهاق روحها محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة ‏التشريحية المرفق ‏واستل الحياة منها وعلى النحو المبين بالتحقيقات.