رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

أبو ريدة يمثل فيفا في اجتماعات IFAB لتعديل قوانين الكرة

هاني أبو ريدة يناقش
هاني أبو ريدة يناقش تعديل قوانين كرة القدم

واصل هاني أبو ريدة، عضو المجلس الأعلى للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وعضو المكتب التنفيذي "كاف"، اليوم الاثنين، مشاركاته باجتماعات مجلس اتحاد كرة القدم الدولي "IFAB"، في العاصمة القطرية الدوحة.

ويهدف مجلس اتحاد كرة القدم إلى تعديل قوانين كرة القدم ويتكون من ثمانية أعضاء 4 يمثلون الاتحادات البريطانية ومثلهم يمثلون فيفا برئاسة جياني انفانتينو، وشهد الاجتماع حضور أبو ريدة كأحد ممثلي الاتحاد الدولي الأربعة.

واتخذ المجلس بعض القرارات الهامة خلال اجتمع اليوم، أبرزها إجراء بعض التجارب على تجربة تقنية التسلل النصف آلي قبل استخدامها في منافسات كأس العالم 2022، وسبق أن تم اختبار التجربة في كأس العالم للأندية الماضي وظهرت بشكل مميز في الكشف السريع عن حالات التسلل أثناء مراجعتها بتقنية الفيديو.

كما قرر المجلس استمرار الاعتماد على 5 تبديلات في المباريات، وتطبيق تجربة حماية الحكام بوضع كاميرات فيديو على أقمصة الحكام لحمايتهم من الاعتراضات والكشف عنها بشكل سريع وفوري.

من ناحية أخرى أكد المهندس هاني أبو ريدة عضو مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA والمكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم CAF، على وقوفه التام وراء حقوق الأندية المصرية والمنتخبات الوطنية على المستويين الدولي والأفريقي، وذلك على مدار رحلته مع المواقع الرياضية الدولية منذ عام 2004 وحتى الآن.

ومن هذا المنطلق فإنه ارتأى توضيح بعض النقاط المهمة التي سببت بعض الإشكاليات لعدد من المواقف خلال الفترة الأخيرة رغم عزوفه عن التعامل الإعلامي طوال المرحلة الماضية.

أولا: لم يكن لي أي دور معلن أو غير معلن في اختيار مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم الحالي رغم تقديري الشخصي لجميع أعضائه، كما أنني لم أشارك مع الاتحاد الحالي في أي اجتماع رغم أحقيتي القانونية واللائحية في عضويته بموجب موقعي الدولي.

ثانيا: التقدم لتنظيم أي حدث رياضي على أي مستوى هو مسئولية الاتحاد المصري لكرة القدم، وهو ما لم يتم خلال المدة التي حددها الاتحاد الأفريقي فيما يخص تنظيم المباراة النهائية لدوري الأبطال الأفريقي لهذا الموسم ولا بعد هذه المدة، مما جعل الكاف يحصر اختياراته على الملفات التي تقدمت بها الاتحادات الأهلية في هذا الشأن.

ثالثًا: على مدار 18 عاما تشرفت بدوري في تنظيم مصر بكفاءة عالية للعديد من الأحداث الأفريقية والعالمية أهمها كأس الأمم الأفريقية 2006 وكأس العالم للشباب 2009 وكأس الأمم الأفريقية 2019 وكأس افريقيا تحت 23 سنة 2019 والعديد من بطولات الناشئين والشباب والفئات الأخرى وذلك بالتنسيق التام مع الاتحادات المصرية المتعاقبة وتحت مظلة مؤسسات الدولة وفي مقدمتها وزارة الشباب والرياضة والأجهزة المعنية كافة، حيث لم يتأخر أي منها عن تقديم كل المساندة بشتى أنواعها حتى صارت مصر الآن فعلًا لا قولا مركزًا عالميًا للأحداث الرياضية وفق رؤية واضحة للدولة المصرية في هذا الشأن.

رابعًا: لم أتأخر يومًا عن دعم أي فريق مصري في أي بطولة خارجية له وذلك وفق ما تقتضيه اللوائح والنظم المعمول بها، وبناء عليه لم يكن لأي فريق مصري أي حق مشروع في أي بطولة شارك فيها، إلا وقد  وحصل عليه بفضل الله، وذلك من دون المجاهرة أو التفاخر إيمانًا مني بأن هذا هو  الدور الواجب القيام به، وبقدر ما شهدنا من انكسارات خلال منافسات الفرق المصرية، عشنا أيضًا العديد من انتصاراتها على كافة المستويات سواء مع الفرق الوطنية أو الأندية المصرية.

واختتم المهندس هاني أبو ريدة بالقول عن تمنياته الطيبة لكل الفرق المصرية والاتحاد المصري والأندية المصرية في التعاون الإيجابي من أجل اظهار الكرة المصرية أمام العالم بما تستحقه من مكانة تجعلها محط أنظار العالم كله.