رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

كيف تحافظ على صحتك في ظل الطقس الحار؟

طرق حماية الصحة في
طرق حماية الصحة في ظل الأجواء الحارة

نشرت وزارة الصحة منشورًا عبر صفحتها الرسمية على موقع فيس بوك، حول طرق الحفاظ على الصحة في ظل الأجواء الحارة. وقالت الوزارة اليوم الإثنين، إنه يجب تجنب الحوادث تحت أشعة الشمس المباشرة، والتزم بأن تكون دائما في مكان جيد التهوية، واشرب الكثير من السوائل وخاصة المياه، ما لايقل عن 8 أكواب يوميًا. 

تفادي المشروبات الساخنة 

وبحسب الدراسات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، لا يزال الجدل دائرا حول درجة حرارة المشروبات التي ينصح بتناولها عند ارتفاع درجات الحرارة، إذ يرى الفريق المؤيد للمشروبات الساخنة أنها تزيد من حرارة الجسم الداخلية مؤقتا، من ثم تجعلك تتصبب عرقا، مما يساعد على تبريد الجسم. وقد يفرز الجسم البشري ما يصل إلى لترين من العرق في الساعة، وهذه هي الطريقة الفعالة لتخفيض درجة حرارة الجسم الداخلية.

أشعة الشمس 

لكن إذا لم تعوض السوائل التي فقدها جسمك، سرعان ما ستصاب بالجفاف. ولهذا ينصح البعض بتفادي المشروبات الساخنة تماما. ويرى البعض أنه يفضل عدم الإكثار من شرب الشاي والقهوة لأنها تحتوي على الكافيين الذي يسبب الجفاف. إلا أنه لا يوجد ما يكفي من الأدلة لإثبات أن الكميات المعتدلة من الكافيين تساعد في إدرار البول.

المشروبات الباردة أفضل 

ومن جهة أخرى، انتهت بعض الأبحاث إلى أن المشروبات الباردة أفضل للجسم من الساخنة في الطقس الحار. إذ أجريت دراسات عديدة، طّلب فيها من المشاركين تأدية تمرينات شاقة ثم قاس الباحثون درجة حرارة جسمهم أثناء شرب مشروبات ساخنة أو باردة. وخلص الباحثون إلى أن المشروبات الباردة أكثر فعالية في تبريد الجسم.

غير أن الطريقة التي استخدمت في قياس درجة الحرارة ربما تكون قد أثرت على صحة نتائج الدراسة. إذ عمد الباحثون إلى قياس درجة حرارة جسم المتطوعين من المستقيم (فتحة الشرج).

حماية الصحة من جسم الإنسان

وأشار أولي جاي، الأستاذ المشارك في فسيولوجيا التنظيم الحراري بجامعة أوتاوا، إلى أن السوائل من المشروبات الباردة تنزل مباشرة إلى المعدة، وهذا يعني أنها ليست بعيدة عن الترمومتر الشرجي. ولهذا لم يكن من المستغرب أن يلاحظ الباحثون أن درجة الحرارة انخفضت بعد شرب السوائل الباردة.

وعندما قاس فريقه درجة حرارة جسم المشاركين من ثماني مناطق مختلفة من الجسم، توصلوا إلى أن درجة حرارة الجسم كانت أكثر انخفاضا بعد شرب المشروبات الساخنة مقارنة بالمشروبات الباردة، لأن المشروبات الساخنة حفزت عملية التعرق، كما توقعوا.

وهذا يعني أن المشروبات الساخنة أكثر فعالية من الباردة في تبريد الجسم، لأنها تزيد كميات العرق التي يفرزها الجسم. غير أن المشروبات الساخنة لا تساعد في تبريد الجسم إذا كانت نسبة الرطوبة مرتفعة للغاية أو في حالة ارتداء ملابس ثقيلة تحول دون تبخر العرق. وفي هاتين الحالتين، يفضل شرب السوائل الباردة.

إذن، فهذه النصيحة خاطئة، لأن المشروبات الساخنة أسرع في تبريد الجسم مقارنة بالمشروبات الباردة، إلا في حالة الارتفاع الحاد في نسبة الرطوبة.