رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

هكذا علق جوني ديب على الحكم الصادر من هيئة المحلفين الأمريكية

جوني ديب
جوني ديب

رحب الممثل جوني ديب بالحكم الصادر عن هيئة المحلفين الأمريكية بعد جلسات استمرت ستة أسابيع في قضية تشهير على خلفية اتهامات وجهتها إليه طليقته أمبير هيرد بالعنف الأسري.

هكذا علق جوني ديب على الحكم الصادر من هيئة المحلفين الأمريكية 

وقال ديب، في بيان أصدره بعدما حكمت هيئة المحلفين في محكمة فيرفاكس، قرب واشنطن بتعويض قدره 15 مليون دولار لصالحه، في مقابل مليوني دولار لصالح هيرد: 

“من ٦ سنين حياتي وحياة أولادي وحياة الناس القريبين مني والناس اللي حبوني من قلوبهم اتغيرت، حياتنا كلنا اتغيرت!في غمضة عين …. ادعاءات خطيرة ، وجنائية ، وغير صحيحة تماما انتشرت عني على مدار سنين في وسائل الاعلام واللي بسببها بقى فيه نبرة كراهية وخطاب سلبي تجاهي كل دا بسبب الادعاءات دي ! الادعاءات اللي لفت العالم كله وبقت (حقيقة) بالنسبة لكتير ! وبعد ٦ سنين ، النهارده المحلفين رجعولي حياتي من جديد ، وأنا في شدة الامتنان والشكر والعرفان.. قراري أني أخوض المعركة على الرغم من معرفتي الكاملة بكل المسؤوليات اللي هتفرضها وقراري اني اخوضها وأنا عارف ان العالم كله بيتفرج، وحياتي الشخصية ، ادق تفاصيل حياتي هتكون مشاع للعالم ، كان قراري اللي اخدته بعد تفكير مطول! الهدف من البداية في القضية دي كان إظهار الحقيقة بغض النظر عن الحكم ، الفكرة كانت أني أحكي حكايتي  وأقول الحقيقة اللي اولادي يستحقوا أنهم يعرفوها، الحقيقة اللي كل شخص يعرفني بجد يستحق أنه يعرفها ويسمعها، الحقيقة اللي كتير كانوا عارفينها وفضلوا بيدعموني بسببها ولهم كل الحب…. والنهارده أنا في سلام لأني حسيت أخيرا أني قلت كلمتي وقصتي … قلت الحقيقة”.

 وأجاب المحلفون السبعة بالإيجاب في قرارهم الذي تلي في المحكمة على مسألة ما إذا كان العنوان ومقطعان من مقالة نشرتها هيرد في صحيفة "واشنطن بوست" عام 2018 تحتوي على مضمون تشهيري في حق جوني ديب، نجم سلسلة أفلام "قراصنة الكاريبي".

ومع أن هيرد لم تذكر اسم جوني ديب صراحة في تلك المقالة، إلا أن الممثل الشهير اعتبر أن المقالة شوّهت سمعته وقوّضت مسيرته المهنية، وطالب بتعويض قدره 50 مليون دولار، وفقا لما ذكرته فرانس برس.

وقضت هيئة المحلفين، بتعويض قدره 15 مليون دولار لفائدة جوني ديب.

من جهة ثانية، وجدت هيئة المحلفين الممثل جوني ديب مذنبا بالتشهير بأمبر هيرد، وأوصت بأن يدفع مليوني دولار تعويضا لها.

وأبدت أمبر هيرد، البالغة من العمر 36 عاما، خيبة أمل "تفوق الوصف" إزاء الحكم في قضية التشهير.

وكانت هيرد رفعت قضية تشهير مضادة بحق طليقها مطالبة بتعويض يصل إلى 100 مليون دولار.