رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

التفاصيل الكاملة بشأن اتهام نجل نبيلة مكرم في جريمة قتل بالولايات المتحدة

وزيرة الهجرة السفيرة
وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم

حددت محكمة بالولايات المتحدة الأمريكية موعد جلسة استماع يوم 17 يونيو لـ«رامي هاني منير فهيم»، نجل وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم، والمتهم فيها بقتل شابين بولاية كاليفورنيا.

اتهام نجل وزيرة الهجرة في جريمة قتل

وبحسب ما نشرته وسائل إعلام عربية فإن رامي هاني منير فهيم، 26 عامًا، المقيم في مدينة إيرفين بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية اتُهم بارتكاب جرائم قتل في ظروف خاصة بإقدامه على طعن زميله في العمل وزميله في الغرفة في شقتهم بمدينة آناهايم.

وذكرت وسائل الإعلام إن إدارة شرطة أنهايم قالت يوم 20 أبريل في بيان صحفي إن "فهيم" كان لا يزال داخل شقة الضحايا و"يعاني من إصابة طفيفة" عندما ردت شرطة أنهايم على مكالمة 911 (رقم الطوارئ)، التي أكد المتصل فيها وجود مشاجرة داخل إحدى الشقق.

وأضاف بيان الشرطة أنه نُقل إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج ثم "استجوبه محققو جرائم القتل الذين اعتقلوا فهيم بتهمة قتل الضحيتين".

وتابع البيان: "عثر على سكين يُعتقد أنه استخدم في جرائم القتل في مسرح الجريمة "وتم العثور على سيارة فهيم في مكان قريب والتي حجزتها وكالة APD كدليل".

تعليق وزيرة الهجرة على الواقعة

وفي أول تعليق لها، أصدرت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، بيانا للرد على ما أثير بشأن تورط نجلها في قضية قتل بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت السفيرة نبيلة مكرم، في أول تعليق رسمي لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: «أنا وأسرتي نتعرض لمحنة شديدة، وبنمر بوقت عصيب على إثر اتهام ابني بارتكاب جريمة قتل بالولايات المتحدة الأمريكية، هذا الاتهام منظور أمام محكمة أمريكية ولم يصدر به حكم قاطع حتى الآن».

وأضافت وزيرة الهجرة: «قيامي بواجباتي كوزيرة في الحكومة المصرية لا يتعارض إطلاقا مع كوني أم مؤمنة تواجه بشجاعة محنة ابنها، ومهما كانت العواقب، فإنني كوزيرة أتحمل مسؤوليتي كاملة تجاه منصبي ومقتضيات العمل به، وأفرق بشكل واضح بين ما هو شخصي وما هو عام».

وتكمل السفيرة نبيلة مكرم: «كأم، أطلب منكم الدعاء لي ولأسرتي في هذه المحنة، وأدعو معكم لابني رامي وللضحايا الذين لقوا ربهم، وأتوجه أيضا لوسائل الإعلام بتحري الدقة فيما تنشر، وتراعي الصدق والإنسانية في تعاملها مع تلك المحنة التي ألمت بأسرة مصرية تنتظر حكما لا يزال في علم الغيب وفي ضمير القاضي به».