رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

إجراء أول عملية زرع يد في العالم لرجل بريطاني

صورة للرجل
صورة للرجل

حصل رجل على أول عملية زرع يد مزدوجة في العالم، بعدما تُركت يديه غير صالحة للاستعمال بسبب تصلب الجلد على فرصة جديدة للحياة.

وتم تشخيص إصابة البريطاني ستيفن غالاغر، 48 عامًا، بتصلب الجلد، وهو مرض مناعي ذاتي يسبب تندبًا في الجلد والأعضاء الداخلية، بعد أن أصيب بطفح جلدي غير عادي على خديه وأنفه منذ حوالي 13 عامًا، وآلام في ذراعه اليمنى.

وقال الأطباء في البداية إنه يمكن أن يكون مرض الذئبة، ثم اعتقدوا أنه متلازمة النفق الرسغي وخضع لعملية جراحية، ولكن عندما عاد الألم في ذراعيه، تمت إحالته إلى أخصائي الذي أكد أنه مصاب بتصلب الجلد.

أثرت الحالة على مناطق منها الأنف والفم واليدين، ومنذ حوالي سبع سنوات، بدأت أصابعه تتقلب حتى أصبحت في قبضة يده وكان يعاني من ألم "مروع".

فكرة عملية زراعة اليد

عندما اقترح الخبراء فكرة عملية زرع يد، رفض الفكرة في البداية لكنه قرر بعد ذلك المضي قدمًا على الرغم من المخاطر.

كان على السيد غالاغر، من دريغورن في شمال أيرشاير، الخضوع لتقييم نفسي للتأكد من استعداده لاحتمال إجراء عملية زرع، ثم خضع لعملية جراحية استمرت 12 ساعة في منتصف ديسمبر 2021 بعد العثور على متبرع مناسب.

وقال فريق زراعة اليد في مستشفى ليدز التعليمي، الذي أجرى جراحة عملية زرع يد، إن هذه هي المرة الأولى في أي مكان في العالم التي يتم فيها استخدام زراعة اليد لاستبدال الأيدي المصابة بتصلب الجلد.

وقال السيد غالاغر: "بعد العملية استيقظت وكان الأمر سرياليًا تمامًا لأنه قبلها كان لدي يدي وبعد ذلك عندما استيقظت من العملية كانت يدي لا تزال موجودة في رأسي ولم أفقد أي يدي أبدًا.

وبعد أكثر من خمسة أشهر من العملية،  بدأت تتحسن حالته، وعلى الرغم من أنه لا يستطيع أداء المهام التي تتطلب مهارة كبيرة، مثل القيام بالأزرار، إلا أنه يمكنه القيام بأشياء مثل ضرب كلبه، وتشغيل الصنبور وملء كوب من الماء.

تضمنت الجراحة فريقًا مكونًا من 30 متخصصًا من العديد من التخصصات.