رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

مذبحة تكساس.. تفاصيل إطلاق نار على مدرسة ابتدائي وحصيلة الضحايا حتى الآن

مذبحة تكساس
مذبحة تكساس

نشرت الصحف الغربية عن مذبحة تكساس قتل مُراهق أمريكي مسلح ما لا يقل عن تسعة عشر طفلًا واثنين من المدرسين في إطلاق نار بـ مدرسة ابتدائية في تكساس بعد أسبوع واحد فقط من مقتل عشرة أشخاص في سوبر ماركت في مدينة بوفالو، بولاية نيويورك.

وقتل المسلح، سلفادور راموس، 18 عامًا، بالرصاص على ما يبدو على أيدي ضباط الشرطة في مكان الحادث، حيث كانت إحدى ضحايا إطلاق النار بأنها معلمة الصف الرابع إيفا ميريليس.

وقالت عمتها في بيان عن مذبحة تكساس بعد الهجوم إنها "غاضبة من استمرار عمليات إطلاق النار"، مضيفة: "هؤلاء الأطفال أبرياء. لا ينبغي أن تكون البنادق متاحة بسهولة للجميع".

وقُتل ثلاثة أطفال في الهجوم وهم أوزيا جارسيا البالغ من العمر ثماني سنوات، وكزافيير خافيير لوبيز البالغ من العمر 10 سنوات وخوسيه فلوريس البالغ من العمر 10 سنوات.

بعد الهجوم، حث جو بايدن الكونجرس على إنهاء "مذبحة" عنف السلاح في أمريكا، قائلًا: "متى سنواجه لوبي الأسلحة؟"

وبحسب ما ورد أطلق مطلق النار راموس النار على جدته في منزلها في الصباح قبل أن يدمر سيارته خارج مدرسة روب الابتدائية في أوفالدي، تكساس، بعد ذلك ركض إلى المدرسة وبدأ في إطلاق النار.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن خوسيه فلوريس البالغ من العمر 10 سنوات ضحية أخرى لإطلاق النار في مدرسة ابتدائية في مذبحة تكساس.

وقال عمه كريستوفر سالازار للصحيفة: "لقد كان فتى سعيدا للغاية، لقد أحب والديه، وكان يحب الضحك والاستمتاع".

رد فعل الجمهوريين على مذبحة تكساس

ردت عضوة الكونغرس الجمهورية مارجوري تايلور جرين على الأخبار التي تفيد بأن 21 شخصًا قتلوا بالرصاص في تكساس بقولها "لسنا بحاجة إلى مزيد من السيطرة على السلاح".

وقالت السيدة تيلور غرين على موقع تويتر بعد الهجوم المروع، إن أمريكا "بحاجة إلى إلقاء نظرة جادة على حالة الصحة العقلية اليوم"، وأضافت: "يخذل الأمريكيون أجيالنا الأصغر منذ عقود من رفض القيم والأخلاق الحميدة. لسنا بحاجة إلى مزيد من السيطرة على السلاح".

كما علق البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان على حزنه لإطلاق النار على مدرسة في تكساس أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 19 طفلًا ومعلمين، داعيًا إلى مزيد من الرقابة على الأسلحة.

أشاد الحشد في ساحة القديس بطرس لجمهوره العام الأسبوعي بدعوته، بعد يوم من أسوأ حادث إطلاق نار في المدرسة في الولايات المتحدة منذ ما يقرب من عقد من الزمان.