رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

غدًا.. وفدان فنلندي وسويدي يصلان تركيا لبحث الانضمام إلى الناتو

تركيا
تركيا

أعلنت وزارة الخارجية التركية،  أن وفدين من السويد  وفنلندا سيصلان، غدا الأربعاء، للعاصمة أنقرة، من أجل التشاور حول انضمام البلدين لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

وبحسب بيان الخارجية التركية، يرأس الوفد السويدي سكرتير الدولة في مكتب رئاسة الوزراء أوسكار ستينستروم، ويرأس الوفد الفنلندي مستشار وزارة الخارجية جوكا سالوفارا.

ووفقا لوكالة "الأناضول" التركية، من المقرر أن يجتمع وفدا البلدين مع نظيرهما التركي برئاسة متحدث الرئاسة إبراهيم قالن، ونائب وزير الخارجية سيدات أونال، للتشاور حول طلب السويد  وفنلندا الانضمام إلى الناتو.

وتقدمت السويد  وفنلندا، الأربعاء الماضي، رسميا بطلبين لعضوية الناتو، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن تحفظ بلاده على انضمامهما.

وقال أردوغان إن الدولتين لا تبديان موقفا صريحا ضد التنظيمات الإرهابية، في إشارة لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" والتنظيمات التي تعتبرها أنقرة تابعة له.

أردوغان: سياسة توسيع حلف الناتو لن تعود بالنفع على تركيا

يذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال إن سياسة توسيع حلف شمال الأطلسي (الناتو) لن تعود بالنفع على تركيا  والحلف "ما لم يتم مراعاة الحساسيات الأمنية".

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مراسم بدء بناء غواصة محلية في ولاية قوجة إيلي غربي البلاد.

وأوضح أردوغان أن "تركيا بصفتها دولة دفعت ثمنا من أجل الناتو، تريد أن ترى خطوات ملموسة تتعلق بأمنها القومي بدلا من التصريحات الدبلوماسية الفضفاضة".

أردوغان ينتقد ازدواجية معايير بعض الدول الأوروبية 

وانتقد أردوغان ازدواجية المعايير لدى بعض الدول الأوروبية بالقول إن "الذين يتحدثون باستمرار عن القانون والعدالة والقيم الديمقراطية في اللقاء معنا لم يخجلوا من استضافة القتلة الدمويين"، في إشارة إلى أعضاء حزب العمال الكردستاني المعارض.

وأضاف أردوغان  أنه "تحت غطاء محاربة تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، تم إرسال عشرات الآلاف من شحنات الأسلحة إلى التنظيمات الإرهابية من الوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني، وهم يعلمون أن الإرهابيين سيوجهون هذه الأسلحة في النهاية إلى صدور أبنائنا".

وتابع: "لا يمكن أن نتجاهل أن السويد تدعم المنظمات الإرهابية، واتخذت عقوبات وإجراءات ضدّ تركيا  بسبب محاربتنا للإرهاب".

وانتقد أردوغان  قادة دول الاتحاد الأوروبي والناتو بالقول إنه "في الوقت الذي رفض فيه حلفاؤنا الغربيون (بيعنا) أسلحة ومعدّات عسكرية، قاموا بإعطاء هذه الأسلحة والمعدّات العسكرية دون مقابل للمنظمات الإرهابية بالشاحنات".

وأردف: "اليوم يتغنون بنجاحات طائراتنا المسلحة دون طيار في أوكرانيا، لكن أمس كانوا يصفونها بأنها آلات قتل لدورها في حرب قره باغ، اليوم تراهم يشيدون بدور تركيا  في الناتو، لكنهم أمس كانوا ينتقدون إجراءات بلادنا في ليبيا وسوريا".

وشدد أردوغان  على ضرورة الحفاظ على تضامن الناتو، داعيا إلى وجوب دعم تركيا  في كفاحها ضد الإرهاب ورفع العقوبات المفروضة عليها.