رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

كيف تقلل أسعار فواتير الكهرباء بطريقة سهلة؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

يواجه العالم زيادة كبيرة في أسعار فواتير الكهرباء في المتوسط، وهو ما يجبرهم على البحث عن طرق عملية لتوفير استهلاك الطاقة، وبالتالي توفير المال.

ويشير بحث جديد أجرته أكبر شركة للطاقة في المملكة المتحدة إلى أن الأسر يمكن أن توفر في المتوسط ​​147 جنيهًا إسترلينيًا سنويًا فقط عن طريق إيقاف تشغيل ما يسمى بـ "أجهزة مصاصي الدماء"، والتي تشير إلى الأجهزة التي تستخدم الطاقة حتى لو كانت في وضع الاستعداد.

وقالت شركة بريتش غاز لبي بي سي إن الأرقام تستند إلى أبحاث أجريت على الإلكترونيات في عام 2019، لكن تم تحديثها لتعكس الزيادات الأخيرة في الأسعار بشكل أكثر دقة.

ولكن هل هذا الأمر صحيح؟

إيقاف تشغيل جميع الأجهزة عندما لا تكون قيد الاستخدام يمكن أن يوفر للأسر ما يقدر بنحو 55 جنيهًا إسترلينيًا سنويًا.

ومع ذلك، فإن الإحصائيات أو الأسعار المتعلقة بـ أسعار فواتير الكهرباء بالأجهزة الفردية تعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك الطراز والوظيفة والاستخدام الفردي.

وتمثل الأجهزة مثل الغسالات وغسالات الأطباق والثلاجات والمجمدات أكبر النسب المئوية من متوسط ​​فواتير الطاقة المنزلية، وتمثل الأجهزة الرطبة 16% من إجمالي تكاليف فاتورة الطاقة، بينما تمثل الأجهزة الباردة حوالي 12%.

وتمثل الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة التلفزيون ووحدات التحكم في الألعاب، حوالي 7% من فواتير الطاقة لمعظم الأشخاص. وفي الوقت نفسه، تشغل الإضاءة حوالي 6% والطهي بنسبة 4% باستخدام الموقد والفرن والغلاية والميكروويف.

في حين أنه قد لا يكون من الممكن إيقاف تشغيل معظم الأجهزة التي تستهلك الكثير من الطاقة، فقد تتمكن الأسر من تحقيق بعض المدخرات من خلال ضمان إيقاف تشغيل أجهزتهم عند المقبس وإطفاء المصابيح تمامًا عند عدم استخدامها.

وكشف تحقيق أجرته صحيفة صنداي تايمز حول تقليل أسعار فواتير الكهرباء في أكتوبر الماضي أنه من أجل الاستفادة من توفير 35 جنيهًا إسترلينيًا ذكرته EST في ذلك الوقت - قبل تعديل الرقم مؤخرًا - عن طريق إيقاف تشغيل مآخذ التوصيل، يجب أن يكون لدى الأسرة 38 جهاز تلفزيون.

وجد التحقيق أن التلفزيون الذكي الذي يستخدم 2 واط أثناء وضع الاستعداد سيكلف 3.68 جنيهًا إسترلينيًا فقط سنويًا للبقاء في وضع الاستعداد وسيؤدي إلى "إهدار الحد الأدنى من الطاقة".