رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

اعترافات قاتل الفتاة الأسترالية بمدينة حلوان

مسرح جريمة قتل الفتاة
مسرح جريمة قتل الفتاة الأسترالية بمدينة حلوان

وقعت جريمة قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان فى نوفمبر الماضى، تدعى نيكول عادل كرم بعد العثور على جثتها داخل شقة بعد احتراق محتويات شقة، ملك صديق المتهم المصرى الأسترالي “ريمون.ر.ح” 35 سنة محاسب مصرى أسترالى مقيم بمدينة سيدنى، هاجر مع أهله عندما كان يبلغ عمره سنتين.

قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان

الجديد فى واقعة قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان، اعترافات المتهم أمام المستشار سامر أبو العزم وكيل النائب العام بحلوان.

وأوضح أن المجنى عليها كانت زميلة له بالجامعة، وكان يحبها ولم يتمكن من إعلان حبه لها لأنها كانت جميلة جدًا، ثم قام بالزواج من أخرى عام 2013 وقام بتطليقها أوائل عام 2017، فقام بالأتصال بالمجنى عليها بحجة شراكة عمل، ونشأت بينهما علاقة عاطفية، وعاشرها معاشرة الأزواج، وكان يعطى لها أسبوعيًا ألف وخمسمائة دولار، وكانا يستعدان للزواج هذا العام.

العودة إلى مصر

وأضاف المتهم فى واقعة قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان، أنهما قررا العودة إلى جمهورية مصر العربية ليكملا حياتهما بها.

وبالفعل حضرا إلى مطار القاهرة وتنقلا بين عدة فنادق لمدة شهر ليستمتعوا بالأماكن السياحية، وأثناء تلك الفترة تردد على إحدى كنائس حلوان للحصول على شهادة عدم وجود موانع زواج، بعدما حصل من الكنيسة الأسترالية على شهادة بذات المضمون، فأخبروه بوجوب ترجمتها للغة العربية ترجمة معتمدة.

سداد مديونية

وأوضح المتهم فى واقعة قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان، أنه ذهب للشقة التى حدثت بها الجريمة المملوكة لصديق خاله المتوفى، وقام بأخذ مفاتيح الشقة منه، وفى يوم الواقعة كانا بحلوان فتوجه صحبة صديقته إلى الشقة، وأثناء تواجدهما بالشقة دار بينهما حديث وطالبته الفتاة الأسترالية بسداد مديونية عليها للبنوك بدولة أستراليا تبلغ 60 الف دولار، فقرر لها أنه أعطى لها 10 آلاف دولار، وأنه غير ملزم بسداد بقية المديونية، فقامت بسبه وقالت له "إنها كتير عليه"، ثم قامت بضربه بيديها.

الهروب إلى دبى

وشرح المتهم بارتكاب جريمة قتل فتاة أسترالية بمدينة حلوان أن هذا جعله يشعر بالإهانة وأنها لا تحبه وتقوم باستغلاله، فاستفزه أمرها  قام بسحب شاكوش كبير من أعلى الثلاجة وقام بضربها على رأسها، وتحرك ناحية الحمام لغسل يديه من الدماء ففوجئ بها تتوجه خلفه لضربه، فقام بإسقاطها على الأرض وأخذت تتوجع.

وقال إنه لم يقم بأسعافها لشعوره بأنها دمرت حياته، فقرر أن يشعل النيران فى الشقة ليظهر أنها توفيت نتيجة للحريق وليس القتل، وبالفعل اشعل النيران فى الشقة مستخدمًا زجاجة بها بنزين، ثم غادر المكان وسافر إلى دبى، إلى أن تم القبض عليه بواسطة الانتربول.