رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

جريمة قتل بشعة قلبت الصداقة الجديدة بأسوان

النبأ

إنقلبت منطقة «الصداقة الجديدة» بمدينة أسوان، حاليًا ولم تقعد، بعد حدوث جريمة بشعة، تتجسد فى اعتداء مجموعة من الشباب بالسلاح الأبيض على شاب سودانى، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، فى ظروف غامضة، مما أصاب السكان بالخوف والفزع.

جريمة قتل بشعة فى الصداقة الجديدة بأسوان

انتشرت تفاصيل الواقعة كانتشار النار فى الهشيم، بعد قيام مجموعة من الشباب باستيقاف سيارة «ميكروباص» أمام المول الأول بجوار الوحدة الصحية بالمنطقة المذكورة سلفا، ثم قاموا باخراج الشباب السودانى، وبعدها وقعت مشاجرة حادة بينهما، حتى تلقى الأخير طعنات بالسلاح الأبيض متفرقة بالجسم، وعلى إثرها لفظ أنفاسه الأخيرة فى الحال.

ثم تم إستدعاء الأجهزة الأمنية والاسعاف، وتم نقل الجثة إلى المشرحة العمومية بعد معاينة ضباط المباحث من مسرح الواقعة، وعليها تولى الطب الشرعى فحص الجثمان بناءً على تعليمات النيابة العامة.

وتم فتح تحقيق عاجل باشراف اللواء هيثم كيلانى، مدير المباحث الجنائية، حول كشف ملابسات سر الواقعة مع المتهمين، وذلك فى ضوء الإجراءات القانونية بموجب التحقيقات الأولية.

وعلى صعيد آخر، شهدت قرية غرب أسوان، جريمة قتل بشعة، حيث لقى شاب مصرعه على يد آخر، بعدما سدد له الأخير طعنات متفرقة فى الجسم، ولفظ أنفاسه الأخيرة. 

قرية غرب أسوان حزينة على مقتل الشاب مجدى 

تلقى اللواء هشام سليم، مدير أمن أسوان، إخطارا من العميد مجدى أبو المجد مأمور مركز أسوان، يفيد بمقتل شاب مقيم بقرية غرب أسوان على يد شخص آخر فى نطاق دائرة المركز. بالانتقال والفحص بمسرح الواقعة، تبين أن الضحية يدعى «مجدى. ى. ع» 25 سنة، وهو شاب «وحيد» لأسرته، وأنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد تلقيه عدة طعنات فى الجسم بواسطة سلاح أبيض على يد شخص آخر مقيم بذات محل الإقامة، عقب مشاجرة بسبب خلافات عائلية.

كما تبين أن إصابة الضحية سالف الذكر في منطقتى الرقبة والكتف، مما أدت إلى وفاته فى الحال، وعليه تم إيداع الجثة فى المشرحة العمومية تحت تصرف النيابة العامة والطب الشرعى. 

وعقب الواقعة، خيمت حالة من الحزن الشديد بين أهالى القرية بعد مقتل الشاب الذى يتمتع بحسن السمعة والطيبة بين كافة أبناء قريته، وفى الوقت ذاته ألقت الأجهزة الأمنية القبض على الجانى وتم اقتياده إلى ديوان مركز أسوان. 

وتم تحرير المحضر اللازم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.