رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

رئيس وزراء روسيا: لا يمكن عزل موسكو عن الاقتصاد العالمي

رئيس الوزراء الروسي
رئيس الوزراء الروسي

أعلن رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، اليوم الجمعة، أن الغرب يسعى إلى عزل روسيا  عن الاقتصاد العالمي، مُشددًا على أن هذه المساعي سوف تبوء بالفشل.

وقال ميشوستين، في تصريحات له أوردتها وكالة أنباء "تاس" الروسية: "إن الغرب يحاول عزلنا عن الاقتصاد العالمي، لكنه لن ينجح. نحن سنتكيف مع الواقع الجديد وسنضمن التنمية الاقتصادية التقدمية لبلادنا".

وأشار رئيس الحكومة الروسية، إلى أن العمل في ظل فرض العقوبات أمرًا معتادًا بالنسبة لروسيا، مؤكدًا أنها (العقوبات) لن تمنع البلاد من تعزيز التفاعل البناء مع أصدقائها وشركائها.

وأكد تقدير بلاده للعلاقات الجديرة بالثقة والصريحة مع دول الكومنولث (اتحاد سياسي يضم 54 دولة عضو كانت جميعها تقريبًا أقاليم سابقة للإمبراطورية البريطانية)، مُشددًا على التزام موسكو  بصرامة بالاتفاقيات، واحترام مصالح شركائها.

نيكولاي نوزدريف: طوكيو لا تفهم أن العقوبات المفروضة على موسكو  ستضر في النهاية المنتجين والمستهلكين اليابانيين.

بدوره، قال مدير إدارة آسيا في وزارة الخارجية الروسية نيكولاي نوزدريف، إن طوكيو لا تفهم أن العقوبات المفروضة على موسكو  ستضر في النهاية المنتجين والمستهلكين اليابانيين.

وأوضح نوزدريف -في تصريحات صحفية أوردتها وكالة أنباء "تاس" الروسية اليوم الجمعة- أنه في ظل العقوبات الكثيرة المفروضة على روسيا  لا تدرك طوكيو أن الإجراءات غير القانونية التي تفرضها على التجارة مع روسيا  أضرت أيضا المنتجين والمستهلكين اليابانيين.

فيما أكد الدبلوماسي الروسي أنه على الرغم من ذلك لا تزال روسيا  مدافعا قويا عن التنمية الشاملة للعلاقات الروسية - اليابانية التي تقوم على أساس حسن الجوار بين البلدين والتعاون في جميع المجالات.

يٌشار إلى أنه في وقت سابق فرضت اليابان مجموعة من القيود ضد روسيا  في ظل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وتضم القوائم السوداء أكثر من 700 مواطن من روسيا  وبيلاروسيا ولوجانسك ودونيتسك، بالإضافة إلى أكثر من 200 شركة وكيان روسي، كما جمدت اليابان أصول عدد من البنوك الروسية.

وفي أوتاوا، أعلنت الحكومة الكندية فرض عقوبات جديدة بموجب لوائح التدابير الاقتصادية الخاصة (روسيا) ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتفرض هذه الإجراءات الجديدة قيودا على 14 فردا من الطبقة الروسية الحاكمة وأفراد عائلاتهم والمقربين من نظام الرئيس فلاديمير بوتين.

وأشارت كندا إلى هؤلاء الأفراد ساعدوا بشكل مباشر من شن الحرب الروسية في أوكرانيا وتحملوا المسؤولية عن آلام ومعاناة شعب أوكرانيا، وفقا لبيان صادر من الخارجية الكندية.

يتضمن إعلان اليوم فرض حظر على تصدير السلع الكمالية المستهدفة إلى روسيا، فضلا عن حظر استيراد السلع الفاخرة والكمالية المستهدفة من روسيا. واعتبارا من اليوم، تحظر حكومة كندا تصدير السلع الكمالية والفاخرة المستهدفة إلى روسيا، بما في ذلك التبغ وبعض منتجات المنسوجات والملابس الرياضية والأحذية والملابس الفاخرة والكحوليات والإكسسوارات والمجوهرات وأدوات المطبخ والفنون. كما تحظر كندا أيضا استيراد السلع الكمالية المستهدفة من روسيا، بما في ذلك المأكولات البحرية والأسماك والماس غير الصناعي. تمثل هذه الفئات مجتمعة سلعا بقيمة 75.7 مليون دولار في عام 2021.

أشارت كندا إلى أن هذه الإجراءات تهدف إلى مواصلة المزيد من الضغط على النظام الروسي لوقف غزوه لأوكرانيا.