رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تختلف عن كورونا.. أعراض جديدة لمتحور أوميكرون

اعراض كورونا
اعراض كورونا

أظهر بحث جديد أنمتحور أوميكرونوالمتغيرات الأخرى الأكثر حداثة من كورونا Covid-19 أقل عرضة لفقدان الشم والذوق كمؤشرات للعدوى لدى المرضى، حيث أشارت دراسة نُشرت هذا الشهر في مجلة Otolaryngology - Head and Neck Surgery إلى أن المصابين بمتغير أوميكرونأقل عرضة لتطوير حاسة الشم والتذوق مقارنة مع أولئك الذين أصيبوا بدلتا وأنواع كوفيد الأخرى.

وكانت فرص ظهور أعراض فقدان حاسة الشم والتذوق في متغير أوميكرون 17 في المائة فقط، مقارنة بالمعدلات الأعلى بكثير لهذه الأعراض خلال المرحلة المبكرة من الوباء في عام 2020.

قال باحثون من جامعة فرجينيا كومنولث (VCU) في الولايات المتحدة، إن معدلات هذه الأعراض كانت أكبر بالنسبة لمتغيرات دلتا وألفا، بنسبة 44 في المائة و50 في المائة على التوالي.

وتابع دانيال كويلو، المؤلف الرئيسي للدراسة من كلية الطب بجامعة فرجينيا كومنولث: نحن نعلم الآن أن كل متغير له عامل خطر مختلف للرائحة المرتبطة وفقدان التذوق ولدينا سبب للاعتقاد بأن المتغيرات الأحدث أقل احتمالية للتأثير على حاسة الشم والتذوق

لا يزال فقدان حاسة الشم والتذوق مؤشرًا جيدًا على الإصابة بعدوى كوفيد -19، لكن العكس لم يعد صحيحًا. أوضح الدكتور كويلو، أخصائي الأذن والأنف والحنجرة، أن "حاسة الشم والتذوق لديك طبيعية" لا تعتقد أنك مصاب بفيروس كوفيد.

قواعد بيانات المرضى بالولايات المتحدة

تم تقييم قاعدة بيانات لأكثر من 3.5 مليون حالة من المرضى من الولايات المتحدة الذين ثبتت إصابتهم بـ Covid منذ بداية الوباء من قبل الباحثين من أجل الدراسة، حيث تم تحديد فترات 6 أسابيع وكانت الحالات أعلى بالنسبة لكل متغير تمت دراسته ثم قارنوا عدد المرضى الذين تم تشخيصهم بفقدان حاسة الشم والتذوق في هذه الأطر الزمنية.

وكتبوا في الدراسة: "المرضى المصابون بأحدث المتغيرات معرضون بشكل أقل لخطر الإصابة بفقدان حسي كيميائي مرتبط".

ويعتقد العلماء أن مقارنة المتغيرات وتأثيراتها يمكن أن تقدم دليلًا في معرفة أي جزء من التركيب الجزيئي للفيروس يسبب مثل هذا الانخفاض في حاسة الشم.

قال الدكتور كويلو: "إن الكشف أسباب فقدان حاسة الشم والتذوق في المقام الأول سيساعدنا على تحديد كيفية التعامل معها بشكل أفضل".

ومع مزيد من البحث، يأمل العلماء في دراسة وقت التعافي من فقدان الشم والتذوق من المتغيرات المختلفة وفهم ما إذا كانت حالة التطعيم تلعب دورًا في انخفاض معدلات هذه الأعراض.