رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

مبروك عطية يعلق على وضع جوزة الطيب في الأكل

الدكتور مبروك عطية
الدكتور مبروك عطية

أفتى الدكتور مبروك عطية، عن حكم وضع جوزة الطيب في الأكل،باعتبارة مسكر كالخمر، ورد إلى الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، من خلال قناته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي يقول: هل وضع جوزة الطيب في الأكل حرام؟.

هل وضع جوزة الطيب في الأكل حرام؟

وأجاب الدكتور مبروك عطية، على هذا السؤال قائلًا: "إذا كانت توضع على الأكل ومن يتناوله يقول أنا جدع تبقى حرام، إذا كانت تسكر حتى لو سميت جوزة النبي هتبقى حرام.. كل مسكر خمر وكل خمر حرام”.

وتابع الدكتور مبروك عطية: "اللي بيحط جوزة الطيب في الأكل وبيقدمه للناس ووجدهم في حالة سكر واللي بيقول أنا محمد علي كلاي أو أنا جدع يبقى حرام، لكن أكلوا واستطعموا ومفيش حاجة يبقى حرام ليه، اللي بيقول عليها حرام مجرم".

حكم وضع جوزة الطيب في الأكل.. ورد سؤال لدار الإفتاء يقول صاحبة “حكم وضع جوزة الطيب في الأكل”، وأجاب الدكتور أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن استعمال جوزة الطيب في الطبخ جائز شرعًا، ولا حرج فيه ما دام أنها بالقدر القليل.

وأضاف أمين الفتوى، في رده على سؤال "ما حكم استخدام جوزة الطيب في الأكل"  عبر البث المباشر لدار الإفتاء على موقع “فيس بوك” أن بعض الناس يقولون عنها إنها من قبيل المسكرات وبعضهم يقولون إنها من المفترات أى التى تضعف البدن، وهو ما عليه الفتوى بأنها من المفترات فطالما أنها بالقدر اليسير فلا حرج أما لو كانت بالقدر الكبير فهي غير جائز، كما أن الكثير من البهارات كثرتها قد تسبب الأمراض الشديدة للشخص أكثر من السكر، ومن ثم يجب وضع كل شىء بمقدار قليل.

وقال الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن جوزة الطيب من النباتات التي لا تفتر أو تسكر إلا بقدر كبير، ودار الإفتاء تجيز وضع القليل منها على الأطعمة بما لا يسبب تخدير، وهو من صور التغطية على العقل.

وأضاف مدير إدارة الفروع الفقهية بدار الإفتاء أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حرم المسكر والمفطر، والقليل من جوزة الطيب الذي يوضع في الطعام بين أصابع اليدين ليس مفترًا.