رئيس التحرير
خالد مهران

مصدر يكشف لـ«النبأ» مصير شريف عباس إذا ثبتت تهمة قتل وائل الإبراشي عليه

وائل الإبراشي
وائل الإبراشي


ما زالت قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي معلقة، إذ يجرى، حاليًا، التحقيق مع الدكتور والإعلامي خالد منتصر، داخل نقابة الأطباء، وذلك على خلفية الشكوى المقدمة ضده من الدكتور شريف عباس، بعد اتهامه للأخير بقتل "الإبراشي" بدواء خاطىء.

كذلك لم يتم تحديد أو اتخاذ أي قرار رسمي مع شريف عباس، 

من جانبه، كشف المحامي محمد عبدالله، نائب مدير عام القطاع القانوني بأحد البنوك، أنه في حالة ثبوت التهمة على شريف عباس، فأنها تعد جريمة قتل، وتوصف بأنها "خطأ مهني جسيم".

وتابع، في تصريحات خاصة لـ"النبأ"، أن عقوبة هذه التهمة تتراوح ما بين الحبس لمدة 24 ساعة أو حتى 3 سنوات، وفقًا لقرار القاضي أو الظروف المخففة.

وأشار إلى أنه إذا تأكد المحكمة، من أن الدواء الذي أعطاه شريف عباس إلى وائل الإبراشي، أثناء فترة علاجه من فيروس كورونا، كان سببًا مباشرًا في وفاته، ربنا تصدر قرارًا بإيقافه عن مزاولة المهنة أو شطبه من نقابة الأطباء.

يذكر أن خالد منتصر اتهم شريف عباس بمنح الراحل، دواء مجهول، عبارة عن قرص كبير وآخر صغير، مدعيًا أنه دواء سريع للفيروس في أسبوع واحد، مؤكدًا على أنه تسبب في تدهور حالته وتأثر رئتيه، قبل دخوله المستشفى.

كما أكد، في منشور كتبه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن نتائج تحاليل وائل الإبراشي، التي أجراها وقتها، كانت تؤكد أن إصابته بتليف الرئة، قادم لا محالة، وأنه على الرغم من ذلك، كان يخدع مريضه، بأن حالته طبيعية وتحت السيطرة، مضيفًا أنه أقنعه بالبقاء في المنزل، وعدم الذهاب إلى المستشفى، حتى لا يتسرب هذا الدواء "السحري" هناك، وأخبره بأن المستشفى لن يقدم له أي جديد.

أما "سحر"؛ زوجة وائل الإبراشي، فقالت، أيضًا، إن "كورونا" بريئة من وفاة الراحل، وأن الوفاة جاءت بسبب خطأ طبي، من أحد الأطباء الذي منحه دواء ما، مشيرة إلى أنه زوجها كان ينوي معاقبة كل المسئولين عن حالته، بعد التعافي.

فيما دافع شريف عباس عن نفسه، وأوضح أنه لم يتسبب في تدهور حالة وائل الإبراشي، وأنه ساعده على الشفاء من "كوفيد 19"، وأنه يمتلك كل الأدلة والمستندات التي تثبت ذلك.

وأفصح عن أنه لم يعطيه دواء أصفر أو مجهول، وإنما كان عقار السوفالدي، لافتًا إلى أنه اتبع معه نفس بروتوكول علاج فيروس كورونا في المستشفيات، بل أكد على أن وائل الإبراشي هو من رفض الذهاب للمستشفى.

كما تقدم شريف عباس ببلاغ لنقابة الأطباء، يتهم فيها خالد منتصر وأسرة وائل الإبراشي، بتشويه سمعته ونشر معلومات كاذبة عنه.