ads
ads

30 ألف جنيه لطبيب «الإبراشي».. كشف تفاصيل صادمة بشأن وفاة الإعلامي الراحل

وائل الإبراشي
وائل الإبراشي

قال الدكتور أيمن سالم، الأمين العام لنقابة الأطباء، إن الإعلام هو من قتل وائل الإبراشي، إذا ما صحت الاتهامات التي أعلن عنها الدكتور خالد منتصر ونشرها عبر صفحته الرسمية بقيام الطبيب المعالج له بإعطاء «الإبراشي» حبوب كورونا مجهولة الهوية، مشيرًا إلى أن الطبيب المتهم يحصل على 30 ألف جنيه في الساعة حال استضافته في البرامج التليفزيونية.


وأشار «سالم»، إلى أن الكلام الذي قاله دكتور خالد منتصر لو صدق، فهنا لابد أن نلوم الإعلام الذي أتاح الفرصة لهؤلاء الأطباء  للظهور الإعلامي دون رقيب، ولا مسئولية طبية  واستطاع أن يقنع إعلامي قدير بعلاجه.


وأوضح «سالم»، أن النقابة اعترضت من قبل المجلس الأعلى للإعلام بشأن الظهور الإعلامي للأطباء والترويج لعيادتهم وأدويتهم بتقنينها ووضعها تحت إشراف النقابة لمنع المتسللين للمهنة ومنع المحتوي الضار ضد صحة المواطن.


وأشار أمين عام نقابة الأطباء، إلى أنه لابد من وقف البرامج الطبية وأن توضع تحت إشراف كامل لنقابة الأطباء. 


وفي ذات السياق، كشف «سالم» أن أرملة الإبراشي، تواصلت مع نقابة الأطباء وأعلنت عن نيتها تقديم بلاغ إلى النقابة لبدء التحقيق في وقائع اتهامات ضد أحد الأطباء بتسببه في خطأ طبي أدى لوفاة الإعلامي الراحل  ولكنها لم تتقدم إلى الآن بالبلاغ.


وأوضح «سالم» أن النقابة ستبدأ فورًا النظر بالشكوى من خلال لجنة التحقيق وهي لجنة دائمة مُشكلة من أعضاء المجلس وأعضاء من النيابة تنظر في مثل هذه الشكاوى حيث سيبدأ التحقيق في التهم التي ستقدمها أرملة الإبراشي مباشرة.


ولفت أن التحقيقات تبدأ بسماع أقوال المدعي، ثم سماع أقوال المشكو في حقه، وبناء على هذا تقر لجنة التحقيق بناء على المستندات والتحقيق إذا كان الطبيب مدان أو غير مدان.


وتأتي هذه التصريحات بعد الجدل الذي أثير خلال اليومين الماضيين بسبب تصريحات زوجة الراحل وائل الإبراشي بأن هناك خطأ طبيا أدى إلى تدهور حالته الصحية، ووصف الدكتور خالد منتصر ما حدث مع وائل الإبراشي بأنه جريمة طبية مكتملة الأركان وليس مجرد خطأ طبي.