ads
ads

بالفيديو.. مبروك عطية يجيب عن سؤال مثير لزوجة بخصوص حماتها

النبأ
ads

ضمن  الأسئلة الغريبة، التي تحمل الطابع الاجتماعي والتي يتلقاها من بعض متابعيه وتثير تعجبه، ورد الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، سؤال من شابة تقول: "أنا متزوجة في بيت عيلة وحماتي لا تسمح لزوجي بالمبيت عندي إلا كل خميس وهذا خوفًا على صحته؟".

 

في رده، قال عطية: "والله لا يرضي الله ولا رسوله ولا عاقل ولا صاحب وجدان، علينا أن نحمد الله إنكم جوزتم الواد وإن فيه بيت موجود مش هندور على شقة، ولكن علينا أن نتركه يتهنى بزوجته وزوجته تتهنى بيه، مثله مثلنا"، ناصحا الأم التي تمنع ابنها: "إذا كنتي عاوزه تنصحي ابنك يبقى وشوشيه بينك وبينه يعمل حساب صحته لو رأيته ضعف أو ظهر عليه شيء".


وأضاف أستاذ الشريعة، عبر فيديو نشره عبر قناته على يوتيوب، أن العلاقة الجنسية ليس صحيحًا أنها تؤثر سلباً على الجسم كما هو شائع بل إنها تؤثر عليه إيجاباً، وبهذا يتم تغيير للدم ويفوق ويروق، والنكسة محصلة الجميع.


وتساءل عطية: "إيه التحكمات دي إيه النظام ده وجبتوا هذا منين، منيتي على ابنك بشقة تتحكمي فيه، والبنت اللي جايباها من بيت أهلها تبات لوحدها، فهي كأنها في منزل أبيها مع إخوتها وأهلها، هو لا يصعب عليك حالها وهي بمفردها مسكينة كأنها دافنة أهلها، وتصبح الصبح تنزل وتاكل معاكي، فهذا نوع من أنواع العذاب، وتضييق على البنت، مستشهدا في ذلك بحديث ورد عن أنس-رضي الله عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "إن الله يعذب من يعذب الناس".


وتابع عطية: "تعرفي يا حاجة كان ممكن تبقي مسلمة لو اليوم اللي روحتي تخطيبها وقولتي لأبوها وهي عرفت إنه هيبات معاكي وهي هتكون زي الجيفة تبات لوحدها وهطلعيه ليها كل خميس وهي وافقت يبقى ماشي.. ارحموا ترحموا".