ads
ads

خبير سياسي: إجماع دولي وشعبي على إجراء الانتخابات الليبية في موعدها 

النبأ
فتحي زرد

قال الخبير السياسي الليبي، عادل خطاب، إن هناك حرص دولي على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا،  كما أن  الشعب الليبي مستعد للمضي قُدماً نحو صناديق الإقتراع لإنتخاب من يُمثلهم وقادر على توحيد البلاد وتحقيق أحلامهم بعيش حياة مستقرة أمنة.
وأضاف أنه من المتوقع أن يذهب الشعب الليبي نحو إنتخاب شخصية سياسية وإقتصادية فذة أثبتت مقدرتها أواخر العام الماضي في التوصل إلى حلول سياسية بشكل دبلوماسي بعيداً عن الحروب والفتن التي عاش فيها الشعب الليبي لفترة طويلة من الزمن.
وأشار الي أن المرشح أحمد عمر أحمد معيتيق، رجل الأعمال الليبي ونائب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية السابقة، الذي وضع حجر أساس المسار السياسي السلمي والذي على أساسه تمهد الطريق أمام الأطراف الليبية والمجتمع الدولي للتوصل إلى موعد إجراء الإنتخابات الرئاسية في ليبيا يوم 24 ديسمبر الجاري منوها إلى أنه كان الطرف الوحيد من المنطقة الغربية الساعي لوقف إطلاق النار في ليبيا للسير نحو مسار سياسي سلمي وصولاً إلى إنتخابات رئاسية حرة ونزيهة، وهو ما نجح في تنفيذه بالفعل عندم عقد إتفاقاً مع القائد الأعلى للجيش الوطني الليبي خليفة حفتر من المنطقة الشرقية وتم وقف إطلاق النار وإستئناف إنتاج النفط في البلاد، الامر الذي دفع بعجلة الإقتصاد الليبية بعد أعوام من الخمول لافتا إلى أن فرص معتيق كبيرة في الإنتخابات الرئاسية المقبلة.
وأكد على ضرورة ذهاب الشعب الليبي نحو صناديق الإقتراع وإختيار من يرونه الامثل لقيادة البلاد في هذه المرحلة، كما طالب من الأطراف العاملة على عرقلة الإنتخابات في الذهاب نحو الغنتخابات بدلاً من عرقلتها في حال كانت القوانين المُنظمة لهذا الإستحقاق تسمح لهم بذلك وأن لا يكونو طرفاً في إدامة الفوضى في البلاد.