ads
ads

مفاجأة "مذهلة" وراء ظهور البقع الزرقاء على الجسم.. إليك تفاصيلها

بقع زرقاء
بقع زرقاء
ads

أصبح ظهور بقع زرقاء أو داكنة اللون على الجسم، عند الاستيقاظ من النوم، إشكالية تؤرق الكثير.

وظلت على مدار فترة ليست قليلة، معتقدات حول ربط ظهور هذه البقع بالزعل أو الاكتئاب.

من جانبه، فسر الدكتور عبدالسلام عطا الله، استشاري أمراض وأورام الدم وزرع النخاع، فسر ظهور بقع داكنة على الجسم بمرض نقص الصفائح «التكسير» المناعي، وهو من أشهر أمراض الدم ويحدث فيه نقص في عدد الصفائح عن العدد الطبيعي (150 ألف: 450 ألف صفيحة).

وأرجع «عبدالسلام» سبب هذا النقص إلى حدوث خلل في جهاز المناعة، ما يجعل الجسم يفرز أجسامًا مضادة، تؤدي إلي تكسير الصفائح بالطحال، وظهور هذه الأعراض، وينتشر هذا المرض لدى الأطفال والبالغين.


وأوضح «عطا الله» أعراض نقص الصفائح، وهي نزيف من اللثة أو الأنف، أو نزيف مع البول، أو زيادة نزيف الدورة الشهرية لدى السيدات، وأيضا ظهور ما يشبه الكدمات تحت الجلد، أو نزيف في أي مكان بالجسم، أو ظهور ما يشبه الحبوب، مثل قرص الناموس، وأحيانا يتم اكتشاف المرض بالصدفة، عند عمل صورة دم لأي سبب، ووجود عدد الصفائح أقل من الطبيعي.

وأكد «عطا الله» أن علاج مرض نقص الصفائح بالأدوية مثبطة للمناعة مثل الكورتيزون، وأدوية أخرى كخط أول من خطوط العلاج أو الأجسام المناعية IVIG في الأطفال، وفي حالة عدم استجابة المرض للخط الأول، يكون هناك العديد من الخيارات، منها الأدوية التي تزيد من إنتاج الصفائح مثل الريفوليد أو حقن (إن بلات)، ولكن عيب هذه الأدوية، ارتفاع ثمنها وأيضا هناك الأدوية المناعية، مثل المابثيرا وهو أيضاً باهظ الثمن.

وأشار «عطا الله»، إلى أن فشل العلاج بالكورتيزون يؤدي إلى استئصال الطحال، إذ أنه المكان الذي يتم تكسير الصفائح به، وليس لوجود مرض في الطحال، وتكون نسبة الاستجابة بعد العملية 60% وأحياناً ترتفع الصفائح بعد كل هذه الإجراءات، لذا يتم المتابعة مدى الحياة، للحفاظ على عدد الصفائح.