ads
ads

بعد مشكلة الانقطاع العالمية.. أزمة جديدة تواجه فيسبوك !

السيناتور الأمريكي فرانسيس هاوجين
السيناتور الأمريكي فرانسيس هاوجين
ads


كشفت السيناتور الأمريكي فرانسيس هاوجين عن عدد جديد من المخالفات على فيسبوك، مؤكدة أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يجني "أرباحه الفلكية'' على حساب السلامة، واتهمت السيناتور التنفيذيين بمعرفة أن منتجاتهم تضر بالأطفال، وقالت إن الموقع يمثل تهديدًا للديمقراطية ويسبب العنف.

مشيرة إلى أن مارك زوكربرج كان على علم بالممارسات الضارة لموقعه وشجعها.

قالت هاوجين خلال شهادتها اللاذعة أن زوكربيرج "مسؤول أمام نفسه" فقط ، بل إنه شارك بشكل مباشر في قرارات الشركة التي جعلت فيسبوك يربح "التغييرات التي من شأنها أن تقلل بشكل كبير من المعلومات المضللة وخطاب الكراهية والمحتوى التحريضي الآخر".

ويلعب مارك زوكربرج دورًا فريدًا للغاية في صناعة التكنولوجيا من حيث أنه يمتلك أكثر من 55٪ من جميع حصص التصويت على Facebook. لا توجد شركات قوية مماثلة يتم التحكم فيها من جانب واحد. "لا يوجد أحد يحاسبه حاليا إلا نفسه".

وقالت "المسؤولية تتوقف عند مالك" الملياردير التكنولوجي لشركة Facebook ، مضيفة أن "Facebook يحتاج إلى تحمل المسؤولية عن عواقب اختياراته".

بدأت Haugen شهادتها ببيان افتتاحي لاذع اتهمت فيه قيادة Facebook بالسماح عن قصد لمنتجاتها "بإيذاء الأطفال ، وإذكاء الانقسام وإضعاف الديموقراطيو".

واحتفلت بانقطاع كبير في الخدمة أثر على Facebook والمواقع المرتبطة به.

بالأمس رأينا Facebook يتوقف، لا أعرف سبب سقوطه، لكنني أعرف أن تلك الخمس ساعات، توقفت الانقسامات وزعزعة استقرار الديمقراطيات وجعل الفتيات والنساء يشعرن بالسوء حيال أجسادهن.

وقالت أيضًا إن فيسبوك لم تفعل شيئًا يُذكر لمنع استخدام منصتها من قبل الأشخاص الذين يخططون للعنف، مدعيةً أن المديرين التنفيذيين اختاروا الربح على السلامة كلما أمكن ذلك.

وزعمت أن "قيادة الشركة تعرف طرقًا لجعل Facebook و Instagram أكثر أمانًا ولكنها لن تقوم بالتغييرات اللازمة لأنهم وضعوا أرباحهم الفلكية قبل الناس".