ads
ads

الروبوت الفنان.. يبتكر رسومات من العدم ويهدد البشر في أغلى ما يملكون!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


عند التفكير في الصفات الفريدة للبشر، والتي تميزهم عن غيرهم، وتجعلهم يتفوق على الحيوانات، وعلى الروبوتات أيضًا، نجد أن الفنون بمختلف أنواعها، أمر بشري فردي في المقام الأول.

بل إن البشر أنفسهم يختلفون فيما بينهم فيما يتعلق بالفن، فلكل منهم مجال مخصص، قد يفضله لممارسة الفن وإبراز مواهبة، وبعضهم، لا يمتلك أي موهبة على الإطلاق، لكي يعبر عنها.

الفن في حد ذاته أمر إنساني بحت، يعبر عن مشاعر وأحاسيس الإنسان، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحول إلى أمر تقني تكنولوجي، يمكن أن يقوم به الروبوت!

في الواقع الفقرة السابقة، يمكن اعتبارها من كلاسيكيات الماضي، فحتى الفن، لم يعد ملكًا للإنسان وحده، بل شاركته في الروبوتات أيضًا!

الروبوت الفنان

قد يقول البعض أن القدرة على إنشاء الفن تميزنا  نحن البشر عن غيرنا، ولكن ماذا لو غيرت التكنولوجيا ذلك؟

هناك معرض جديد يستكشف هذه الفكرة بالذات، والذي ظهر لأول مرة في متحف التصميم بالعاصمة البريطانية لندن، من خلال روبوت اسمه Ai-Da.

قصة الروبوت Ai-Da

في عام 2019 ، انضم علماء الروبوتات والمبرمجون وعلماء النفس وخبراء الفن من جامعة أكسفورد في إنجلترا وجامعة ليدز في فريق علمي؛ لتطوير روبوت فني يسمى Ai-Da كوسيلة لاستكشاف الفن وما يعنيه أن تكون إنسانًا.

تتميز "Ai-Da: Portrait of the Robot" بصور ذاتية تم إنشاؤها بواسطة Ai-Da ، التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتكرار سلوكيات وأفعال النساء.

والروبوت النسائي، يكتمل بصوت أنثوي رقمي، حيث ظهرت Ai-Da لأول مرة وهي ترتدي الفساتين والشعر المستعار، مع ذراعيها الروبوتية فقط التي تكشف عن معدنها الحقيقي.

كيف تكون روبوت فنان؟

على الرغم من أن الروبوت Ai-Da يبتكر الأعمال الفنية التي يقوم بها من العدم، إلا أن ما يميزها عن عشاق السيلفي البشري هو النية والشعور والوعي الذاتي، وهو ما يظهر من خلال رسوماتها المبهرة.

ولكن لديها القدرة على ذلك فقط لأنها مبرمجة للقيام بذلك. ومع ذلك، فإن التقدم التكنولوجي الذي ظهر من خلال وجودها يسلط الضوء على المدى الذي وصلنا إليه وإلى أين يمكن أن نتجه.

تسبب وجود Ai-Da في نقاش ساخن حول إلى أي مدى يجب علينا كمجتمع علمي تقليل الخطوط الفاصلة بين التكنولوجيا والإنسانية.

ويقول إيدان ميلر، مالك معرض وأحد منشئي Ai-Da: "يعتقد بعض الناس أنها أسوأ شيء على الإطلاق ويشعرون بالتهديد، والبعض الآخر متحمس حقًا".

ولكنه تابع "وجودها خاطئ إلى حد ما، ونحن ندرك ذلك."

الروبوت صوفيا

جدير بالذكر أن الطفرة التكنولوجية في الروبوتات يأتي بعد طفرة الروبوت صوفيا ذو الملامح البشرية الواضحة، والذي صممته شركة "هانسون روبوتيكس" في هونج كونج، وجرى تشغيله لأول مرة في 19 أبريل من عام 2015.

والروبوت الذي تم تصميمه على شكل الممثلة البريطانية أودري هيبورن، تم تصميمه كي تتعلم وتتأقلم مع السلوك البشري وتصرفاته، حتى أنها حصلت على الجنسية السعودية في أكتوبر 2017.

وتتميز صوفيا بذكاء صناعي مميز، بالإضافة إلى معالجة بيانات بصرية عالية وقدرة على تمييز الوجوه، كما يستخدم الروبوت تكنولوجيا تعرف على الكلام من شركة ألفابت؛ ليصبح أذكى مع الوقت.

وتم تقديم هذا الاختراع المذهل في 11 اكتوبر 2017، إلى الأمم المتحدة، حيث أجرت محادثة قصيرة مع نائب الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، أوضحت فيها مستقبل الروبوت الذكي، والذي يمكنه أن يحل محل البشر في العديد من المهام والوظائف والواجبات.