ads
ads

خبير يحذر من أعراض تستلزم الخضوع للفحص السريع

النبأ
أسماء العربي
ads

صرح الدكتور وليد الدالي- أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى- أن هناك أعراض مرتبطة بأمراض الأوعية الدموية وبالتحديد مرض الشريان السباتي، وتستلزم الخضوع للفحص السريع مثل الإصابة بالخدر المفاجئ في الوجه أو ضعف الأطراف، وغالبًا ما يكون ذلك على جانب واحد من الجسم، وعدم القدرة على تحريك طرف أو أكثر وصعوبة الكلام والفهم.

وقال الدالي أن من ضمن الأعراض التي تستوجب الفحص السريع، صعوبة مفاجئة في الرؤية في واحدة أو كلتا العينين، والدوخة، وفقدان التوازن، وظهور صداع مفاجئ وشديد دون سبب معروف.

وأضاف الدالي يكون تشخيص مرض الشريان السباتي معتمداً على معرفة الطبيب للتاريخ المرضي للحالة، وضغط الدم وتطوره، وقياس ضغط الدم، ثم يخضع المريض للفحص بالموجات فوق الصوتية، أو التصوير المقطعي وتصوير الأوعية المقطعية؛ للحصول على صورة دقيقة للغاية للشرايين، والنظر في جميع التغييرات التي حدثت فيها.

وتابع الدالي يعتمد علاج مرض الشريان السباتي بشكل مباشر على مدى تضيق الشريان السباتي، ما هي شدة تصلب الشرايين أيضا، أو مدي الإصابة بالتمدد فيه، إلى جانب الحالة العامة للمريض الصحية؛ فالمرضي الذين يعانون من السكرى، وارتفاع ضغط الدم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الشريان السباتي، ويجب عليهم من البداية التوقف عن التدخين، واتباع أسلوب حياة صحي، وتناول الأطعمة منخفضة الكوليسترول، أو تناول الأدوية التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم.

وأكد الدالي أنه في حالات أمراض الشريان السباتي ذات المراحل المتقدمة، لا يوجد خيار سوي الخضوع للعلاج الجراحي لإزالة التراكمات الموجودة داخل الشريان، واستئصال باطن الشريان في حالات تصلبه، أو الخضوع لعلاج الشريان السباتي في الرقبة بالدعامات.

وأشار الدالي في حالة الخضوع لاستئصال بطانة الشريان، تتم العملية تحت التخدير بإجراء شق لإزالة التصلبات الصغيرة في المنطقة التي تعاني منها، أو استبدال الجزء الذي يعاني من التلف بأوعية دموية صناعية؛ للسماح للدم بالاستمرار في التدفق إلى المخ.


اقرأ أيضا:

بإبرة دقيقة تبث طاقة حرارية.. طريقة جديدة لعلاج الشعيرات الدموية بـ«الوجه والساقين»