ads
ads

وزير التعليم العالي يكشف مصير الطلاب الذين لم يحصلوا على لقاح كورونا

وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي

وجّه الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمي، بسرعة إعلان الجداول الدراسية قبل بدء العام الدارسي الجديد؛ لضمان انتظام الدراسة بالحرم الجامعي، مع الاستعداد الكامل من جانب الجامعات لإدارة كل السيناريوهات المُحتملة في تسيير نظام الدراسة، وفقًا لتطور الوضع الوبائي لجائحة كورونا، والتشديد على الحزم الكامل في تطبيق كل الإجراءات الاحترازية على مستوى ارتداء الماسك الطبي (الكمامة)، والالتزام بالتباعد الاجتماعي لجميع المتواجدين داخل الحرم الجامعي، فضلًا عن تكثيف عمليات التطهير والتعليم؛ لضمان سلامة جميع عناصر المنظومة التعليمية، مع تفعيل منظومة المتابعة والمراقبة اليومية للجنة إدارة الأزمات بالجامعات. 

وأكد الوزير، خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات اليوم السبت، ضرورة وضع خطط تنفيذية للأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، لدورها الفعال في تنمية مهارات الطلاب في كل المجالات، وتنمية فهمهم للتحديات المعاصرة التي تواجه الوطن، وكذلك الاهتمام بعقد الندوات التي تستهدف تنمية الوعي القومي لدى الطلاب، وتنظيم زيارات ميدانية للمشروعات القومية الكبرى التي تنفذها الدولة في مختلف القطاعات.

واستعرض الوزير نتائج فعاليات ملتقى "التعليم العالي والبحث العلمي في عصر التحول الرقمي"، الذي أقيم خلال الفترة من 16- 17 سبتمبر الجاري، بحضور رؤساء الجامعات وخبراء التعليم العالي والتحول الرقمي، والذي شهد إطلاق "مبادرة طالب رقمي" وتوقيع عدة مذكرات تفاهم مع عدة شركات متخصصة، فضلًا عن إعلان عدة توصيات تنفيذية تدعم التحول الرقمي بمختلف مؤسسات التعليم العالي في مصر.

وأعلن الوزير انعقاد النسخة الثانية من المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي (GFHS) في الفترة من 8 إلى 10 ديسمبر 2021 بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بالتزامن مع استضافة جمهورية مصر العربية الدورة الرابعة عشرة للمؤتمر العام لمنظمة الإيسيسكو، ووجّه الجامعات للمشاركة في فعاليات هذا المنتدى.

واستمع المجلس إلى عرض قدمته الدكتورة غادة عبدالباري، الأمين العام للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، حول أنشطة منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، التي تضم في عضويتها 54 دولة، وأبرز العرض آليات التعاون بين المنظمة والدول الأعضاء في مجالات التخصص.

وشهد المجلس توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس الأعلى للجامعات وشركة مايكروسوفت العالمية، تتضمن إطارًا مُتكاملًا للتحول الرقمي التعليمي بالجامعات المصرية، والتدريب على الحلول التقنية الحديثة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، ووقع مذكرة التفاهم الدكتور محمد لطيف، أمين المجلس الأعلى للجامعات، والمهندسة ميرنا عارف، مدير عام شركة مايكروسوفت مصر، وقدم المهندس عمرو المصري، مدير قطاع التعليم، لشركة مايكروسوفت، عرضًا تقديميًا حول تعاون الشركة مع الجامعات المصرية في مجال التحول الرقمي، وأبرز أحدث التقنيات المتاحة لأعضاء التدريس وطلاب الجامعات المصرية لتحقيق أقصى استفادة علمية.

واستعرض المجلس عددًا من تقارير المتابعة حول عدد من الموضوعات، شملت تقرير قدمه د. عادل عبدالغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي، حول ما تم إنجازه بشأن إعداد مُحتوى تعليمي مُوحد لجميع الكليات والمعاهد، يُبرز سماحة الأديان ورسالتها الداعية إلى التعايش، وآداب الحوار بين البشر، ضمن مُقرر القضايا المُجتمعية.