ads
ads

خبير يكشف كواليس مهمة بشأن قرار سحب الثقة من الحكومة الليبية

عبد الله حميد ـ خبير في الشأن الليبي
عبد الله حميد ـ خبير في الشأن الليبي
أحمد عبد العزيز


قال عبد الله حميد، الإعلامي والمحلل السياسي المتخصص في الشأن الليبي، إن قرار مجلس النواب الليبي، بسحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، يأتي في ظل فشل الحكومة في أداء الكثير من المهام التي جاءت من أجلها.

وأضاف: "حكومة الدبيبة فشلت في أداء جميع المهام التي أوكلت إليها، لا سيما فيما يتعلق بتحسين مستوى المعيشة والخدمات الأساسية، وبخاصة في قطاعي الكهرباء، والصحة، مع تفشي وباء كورونا، وتاخر الحكومة في التعاقد على شحنات اللقاحات".

وتابع: "ضعف أداء الدبيبة، كان له أثر كبير، على عدم إقرار ميزانية الدولة عن العام الحالي، وكذلك أهدر فرصة إخراج المرتزقة من البلاد، بسبب عدم سعيه لتحقيق هذا الهدف، وانصرافه إلى إبرام اتفاقيات اقتصادية، كان الأجدى به انتظار الحكومة المنتخبة لإقرارها".

ولفت "حميد" إلى أن انتشار وتوغل الفساد في معظم مؤسسات الدولة أدى أيضا إلى عدم قدرة الدبيبة على اتخاذ قرارات مهمة، تتعلق بإصلاح عدد من المؤسسات مثل: المؤسسة الوطنية للنفط، وتأخر توحيد مؤسسات أخرى مثل: شطري المصرف المركزي في الشرق والغرب.

وأتم "حميد" تحليله للموقف، بالإعراب عن مخاوفه من أن يؤدي هذا التطور، إلى تعطيل الإجراءات المتخذة لإنجاز استحقاق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية، في موعدها المحدد، نهاية العام الجاري.