ads
ads

ميرنا كساب: هذه العادات تدمر بشرتك وتعرضك لحب الشباب

ميرنا كساب
ميرنا كساب

قالت أخصائية التجميل وعلاج البشرة ميرنا كساب، تهتم كثير من الفتيات بالحصول على لون ذهبي أو ما يعرف باسم "التان" للوصول لبشرة جذابة، لكنها أحيانا تكون على حساب البشرة، وتعرضها لكثير من المشاكل التي تسببها أشعة الشمس الضارة.

وأضافت أن التعرض لأشعة الشمس الشديدة، حتى وإن كانت لفترة قصيرة، تعرض خلايا الوجه للتلف بسبب أشعة الشمس الضارة، مؤكدة أهمية استخدام واقي الشمس بصورة يومية، وأن يتم وضع كمية مناسبة، ويفضل تغيرها كل ساعتين، كما يجب اتخاذ بعض  الاحتياطات الأخرى، مثل ارتداء واقي للرأس والنظارات الشمسية.

وأوضحت كساب أن هوس البعض بتنظيف البشرة بالمواد التي تحتوى على كثير من المواد الكيمائية يؤدى لإيذاء البشرة، والطبقات المختلفة للجلد، حيث تسبب الحساسية، التهيجات والاحمرار، الالتهابات وحب الشباب. لذلك يجب اختيار منتجات التنظيف بعناية شديدة، وأن تحتوى على مواد تفاعليه بسيطة.

وينصح دائما بالتنظيف المعتدل للبشرة وبمواد من المواد والكريمات والمعقمات والمقشرات الخفيفة ومياه فاترة ومن ثم تجفيف البشرة بمنشفة نظيفة غير خشنة.

عن أهم النصائح المتعلقة بواقي الشمس، أوضحت ميرنا أنه يجب وضع كمية كافية من الواقي الشمسي على المنطقة غير المغطاة بالملابس خاصة خلال الأيام التي ترتفع فيها درجات الحرارة.

ونصحت بضرورة التقليل من قضاء وقت تحت الشمس قدر الإمكان، وإذا كانت هناك حاجة للذهاب إلى الشاطئ أو السباحة مثلا، فيجب وضع كمية مناسبة من واقي الشمس، حيث أن استخدام كمية قليلة يقلل من فعاليتها، فمثلا إذا كان كريم بعامل حماية 50 فإن فعاليته ستنخفض لتكون بدرجة 30 أو 15.

كما يجب وضع الواقي الشمسي مرة أخرى كل ساعتين خصوصا عند  الوقوف لمدة طويلة تحت أشعة الشمس،  أو عند السباحة والتعرق.

كما أن يجب أن نعتبر الواقي  الشمسي جزء من الروتين اليومي، لأن الأشعة فوق البنفسجية الضارة يمكن تواجدها حتى في الأيام التي تحتجب فيها الشمس بسبب الغيوم لذلك يجب وضع كريمات أيضاً الحماية حتى في الأيام الملبدة بالغيوم ولا يكفي اقتصارها على الأيام الحارة.