ads

التفاصيل الكاملة لظهور الفطر الأسود وسر تناقض تصريحات مسئولي الصحة

الفطر الأسود
الفطر الأسود
أحمد بركة


تصدر مرض الفطر الأسود، كلمات البحث الأكثر تداولا في الآونة الأخيرة، بعدما أعلن حسام غانم، شقيق الفنان الراحل سمير غانم، في تصريحات تلفزيونية خلال جنازة شقيقه، أن الفنان الراحل أصيب قبل وفاته بمرض الفطر الأسود، حيث إن عينه اليمنى أصيبت بالفطر.

وسادت حالة من الرعب بين المواطنين، لا سيما بعد خروج تصريحات متناقضة من مسؤولى وزارة الصحة ولجنة مكافحة كورونا، ولجنة الصحة بالبرلمان.

البداية كانت بخروج بيان عاجل من الصحة عقب ساعات قليلة من إعلان وفاة سمير غانم بالفطر الأسود، ليعلن الدكتور محمد عبدالفتاح، رئيس الإدارة المركزية لشؤون الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أنه لا صحة لما يتم تداوله بانتشار سلالة الفطر الأسود فى مصر بين مصابى كورونا.

وأضاف رئيس الإدارة المركزية لشؤون الطب الوقائى بوزارة الصحة، أنه فى حال ظهور أى مرض معد أو سلالة جديدة لفيروس كورونا، سيتم الكشف عن الإصابات وخطط العلاج والتعامل مع الوباء.

وأكد الدكتور محمد عبد الفتاح، امتلاك مصر نظام ترصد قوى للأوبئة ويختص بتتبع كافة الأمراض الوبائية ومعدلات انتشارها من عدمة ويقدم حلولا سريعة لمواجهة الوباء ويطلع على جديد العلم عالميا.

وتابع: "هناك غرف عمليات منعقدة بشكل مستمر لمتابعة الموقف الوبائى لفيروس كورونا لحظة بلحظة واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا أو غيره من الأمراض المعدية".

في الوقت ذاته خرج بيان وتصريحات جديدة على لسان المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور خالد مجاهد، زادت الأمر غموضا، حيث أعلن أن الفطر الأسود ليس مرضا غريبا، وهو عرض جانبى لبعض مرضى نقص اكتساب المناعة.

وأوضح أن الفطر الأسود عرض جانبى من الوارد أن يحدث مع أى مريض مصاب بنقص المناعة، مشيرا إلى أنه لا داعى للذعر أو الهلع من الفطر الأسود.

إلى أن خرجت المفاجأة من جانب الدكتور حسام حسني رئيس لجنة مكافحة كورونا بوزارة الصحة، ويعلن، أنه لا توجد دولة في العالم ليس بها الفطر الأسود، فهو موجود منذ قديم الأزل، منذ أيام قدماء المصريين، كما أنه موجود في بعض الحفريات، لكن البعض يربطه بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وهذا غير صحيح.

وأضاف «حسني»، أنه توجد في مصر حالة أو اثنتين مصابتين بالفطر الأسود، مؤكدًا أنه مرتبط بالمناعة وأدوية المناعة، كما أنه مرتبط بمكافحة العدوى، فعندما تكون مكافحة المناعة داخل المستشفى غير كاملة قد يعرض ذلك للإصابة بهذا الفطر.
وتابع: «ده مرتبط بنقص المناعة، ونتيجة الإفراط في استخدام الكرتيزون والأدوية المثبتة للمناعة».

عدوى موجودة
كما خرجت تصريحات أخرى تؤكد ظهور الفطر الأسود بمصر، حيث قال الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إنَّ الفطر الأسود هو عدوى فطرية عادة تصيب من يعانون من ضعف في الجهاز المناعي ويحدث لحالات قليلة جدًا وهو نادر الإصابة به، وأنَّ هناك 3 حالات مصابة به في مصر بثلاث 3 محافظات، مشددًا على أنَّ هذا المرض ليست له علاقة بكورونا ولكن يصيب بعض مصابي الفيروس.

كما كشف الدكتور أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، ووزير الصحة الأسبق وعضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن أي مرض فيروسي شديد مع استخدام المضادات الحيوية بكثرة والكرتيزون بجرعات عالية، فإنه يتسبب في التهاب الفطريات، منها الفطريات العادية غير الضارة، ومنها الفطريات الضارة كـ«العفن الأسود أو الفطر الأسود»، مشيرا إلى أنه معروف في الالتهابات الفيروسيات الشديدة دوما الإصابة بالفطريات، موضحا أنه تم رصد عدد من الحالات بالفطر الأسود في عدد من المرضى ولكنه ليس مرتبطا بالسلالة الهندية: «موجود في أي إلتهاب رئوي».

كما أوضح، أن مرض الفطر الأسود في مصر غير مرتبط بالسلالة الهندية المستحدثة، وأنه لا يمكن التأكيد أو النفي بوجود حالات للفطر الأسود في مصر نتيجة الموجة الثالثة لفيروس كورونا إلا بعد ظهور نتائح تحاليل عينات الموجة الثالثة للفيروس، لافتا إلى أنها تجرى حاليا ومستمرة لمدة أسبوعين وسيتم الإعلان عنها خلال الأيام القليلة المقبلة.

تخبط حكومي
حالة التخبط داخل مسئولي وزارة الصحة استمرت وهو ما يزيد من حالة الغموض، ويطرح تساؤلات هامة هل هناك حرص من الصحة على التستر على المرض حرصا على عدم إثارة أزمة وهلع بين المواطنين؟ أما أن بالفعل هناك عدم دراية حقيقة ومعلومات كافية عن ظهور المرض بمصر؟ بدليل خروج الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشئون الصحة، بتصريحات مفاجأة بنفي ظهور الفطر الأسود في مصر، مؤكد أنه حتى هذه اللحظة لم ترصد السلطات الصحية في البلاد أي حالات منها في مصر، وهناك احتياطات احترازية قوية في كل المنافذ والموانئ والمطارات، والموانئ البرية للحد من دخولها إلى مصر.

الكارثة الكبرى التي كشف عنها خبير أمراض أوبئة ببريطانيا، بالتأكيد عن توقعه بظهور الفطر الأسود بمصر ومنذ فترة، ولكن لم يصل الأمر لدرجة الخطورة أو الوفاة نتيجة المرض، إلا في حالة ثبات وفاة سمير غانم بالفطر.

وكشف عن إعطاء مرض كورونا خاصة المصابين بالسكري، جرعات كبيرة من العلاج بالكورتيزون من اجل منع كورونا من التأثير على الرئة، وبالتالي تؤثر الكمية الزائدة من الكورتيزون على المزيد من ضعف المناعة، مما يصيب بالفطر الأسود، لذلك طالب الخبير بالتأني في صرف جرعات الكورتيزون بمستشفيات العزل، ونفس الأمر للمرضى المصابين بالمنازل.

من جانبه أوضح الدكتور عبد المنعم محد سعد أستاذ أمراض الأوبئة وعضو منظمة الصحة العالمية بالشرق الأوسط، أن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، هم أكثر عرضة لعدوى الفطر الأسود، وهما: "مرضى فيروس كورونا المستجد، مرضى السكري، الأشخاص الذين يتناولون المنشطات، مرضى السرطان، المرضى الذين يحتاجون إلى زرع الأعضاء".

وذكر أن الفطر الأسود، هو عدوى فطرية خطيرة ولكنها نادرة تسببها مجموعة من القوالب تسمى الفطريات المخاطية، وتعيش هذه القوالب في جميع أنحاء البيئة.

وتؤثر عدوى الفطر الأسود على الجيوب أو الرئتين بعد استنشاق بكتيريا الفطريات، وغالبا ما توجد في الغرف والأسطح الرطبة والتربة، والنباتات والخضروات والفواكه المتعفنة.

وأوضح خبير أمراض الأوبئة، أنه بعد ربط المريض المصاب بـ"كوفيد19"، بجهاز التنفس الاصطناعي، تزداد فرص الإصابة بهذه العدوى الفطرية، حيث يفترض عدم استخدام جهاز تنفس مريض مكان الآخر، ولكن قد يكون نقص أجهزة التنفس بالمستشفيات سبب اللجوء إلى تكرار استخدام جهاز التنفس الواحد لأكثر من مريض والاكتفاء بعملية تعقيم بسيطة وهذا غير صحيح.

وقال الدكتور عبد المنعم، إن الكارثة الأكبر التي قد تعرض العديد من المصريين للإصابة بالفطر الأسود مستقبلا، تزايد تناول جرعات المواطنين الكورتيزون دون استشارة طبية، وخاصة في بداية التعرض لكورونا، كذلك الإكثار من تناول المضادات الحيوية، الأمر الثالث وهو تناقل أنابيب الأكسجين بين المواطنين المصابين، دون حدوث تعقيم بشكل طبي سليم، وبالتالي يتعرض أصحاب المناعة الضعيفة للفطر الأسود، والكارثة أنه مرض لا يظهر بسرعة وقد يكون بالصدفة لمرضى كورونا، خاصة وأن بعض الأطباء في مصر ليست لديهم خبرة في هذا الأمر وكشف الفطر يكون عن طريق التحاليل.

أعراض المرض
من جانبه قال الدكتور محمد عبد الوهاب، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة الأزهر، أن أعراض الفطر الأسود تشمل الألم والإحمرار حول العين والأنف، والحمى، والصداع، والسعال، والقيء مع وجود دم فيه، وإفرازات أنفية سوداء ودموية، وألم في جانب واحد من الوجه وفي الجيوب الأنفية، وتغير لون الأنف إلى اللون الأسود، وآلام في الأسنان، ورؤية مؤلمة وغير واضحة، ويمكن أخذ عينات من السوائل والأنسجة لتأكيد التشخيص.

وأشار إلى أن علاج الفطريات المخاطية باهظ الثمن ويصعب علاجه، ولديه معدل وفيات يزيد على 50%، مؤكدًا أنه عادة ما نضع الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة فيما نسميه غرف الضغط الإيجابي عندما يتم إدخالهم إلى المستشفى لتقليل خطر الإصابة بعدوى مثل فطر الغشاء المخاطي، لأنه عن طريق زيادة الضغط في الغرفة، بحيث يتدفق الهواء إلى الممر، من غير المرجح أن تكون الفطريات أو الأشياء الأخرى المنتشرة في الهواء والتي يمكن للمريض أن يتنفسها ".