ads

العدوان الإسرائيلي على غزة .. تواصل عملية «حارس الأسوار» ضد «سيف القدس»

النبأ

 وسط صمت عربي ودولي مريب وغريب، تواصل إسرائيل عدوانها وحربها الشعواء على قطاع غزة.

 

أفادت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، اليوم الأربعاء، إنها أطلقت أكثر من 200 صاروخ على إسرائيل، ردا على الضربات التي استهدفت الأبراج السكنية في قطاع غزة.

 

وقالت "كتائب القسام" في بيان، إنها "بصدد إطلاق 110 صواريخ باتجاه مدينة تل أبيب، و100 صاروخ باتجاه بلدة بئر السبع، انتقاما لاستئناف القصف على منازل المدنيين".

 

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، أمر يوم أمس الثلاثاء بمواصلة استهداف مواقع حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في غزة وتكثيف الغارات ضد القطاع في عملية جوية حملت اسم "حارس الأسوار".

 

 كما أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية سابقاً عن إطلاق اسم "سيف القدس" على عملية القصف المتواصل للمدن والبلدات الإسرائيلية في رد واضح وصريح على إعلان الجيش الإسرائيلي اسم "حارس الأسوار" على عمليته ضد القطاع.

 

وأعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، "نحن قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك".

 

وشدد على أن "معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبّت غزة النداء".

 

يذكر أن التوترات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بدأت من القدس مع بداية شهر رمضان قبل قرابة أربعة أسابيع، حينما احتج شبان فلسطينيون على إجراءات إسرائيلية في محيط المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين لباحاته، ما فجّر مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية أسفرت عن مئات الإصابات بين الفلسطينيين.

 

كما يشهد حي الشيخ جراح، منذ قرابة 3 أسابيع، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكان الحي الفلسطينيين، ومتضامنين معهم. ويحتج الفلسطينيون في الحي على قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية بإجلاء عائلات فلسطينية من منازل شيدتها عام 1956.

 

المصدر: سبوتنيك