ads

بعد وصول المبعوث الأمريكي للخرطوم.. بيان قوي من السودان بشأن سد النهضة

النبأ
عبدالهادي أبوطالب
ads

وصل المبعوث الأمريكى للقرن الإفريقى، جيفرى فيلتمان، الخرطوم، أمس، فى زيارة رسمية للسودان تستغرق يومين، يبحث خلالها مع رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ووزيرى الخارجية والرى، قضية سد النهضة والتوترات الحدودية بين السودان وإثيوبيا.

وتأتى الزيارة بعد ساعات من اجتماع قوى الحرية والتغيير فى السودان مع الوفد السودانى المشارك بمفاوضات السد، برئاسة وزيرة الخارجية مريم الصادق، إذ قدم الوفد المفاوض حيثيات موقف السودان من عدة جوانب.

وشدد الجانبان، فى بيان مشترك، على الموقف الثابت فى الدفاع عن مصالح البلاد العليا وحقوقها الثابتة فى حدودها ومياه النيل وصالح وحقوق أجيالها القادمة فى الأمن المائى والتى لا تتحقق إلا بالتوصل لاتفاق قانونى وملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يراعى مصالح كل الأطراف.

وأكد الجانبان عدم قبولهما بفرض الأمر الواقع والإضرار بالمصالح الحيوية للبلاد وتهديد وسلامة تشغيل منشآتها المائية والتأثير السلبى على قدرتها على تنظيم السيطرة على مواردها المائية،

وأضافا فى البيان: «نقر ونعترف بحقوق إثيوبيا فى الاستغلال الحالى والمستقبلى لمياه النيل وفقًا للقانون الدولى ومبادئ الاستغلال المنصف والمعقول لموارد المياه العابرة للحدود دون إلحاق ضرر ذى شأن بدول المصب»، معربين عن تطلعهما لـ«تحويل مشروع سد النهضة الإثيوبى إلى أساس لتعاون إقليمى إيجابى لتبادل المنافع». ودعا الجانبان الحكومة الإثيوبية إلى «تغليب صوت العقل والمصلحة المشتركة والعلاقات التاريخية بين شعبى بلدينا للتوصل إلى حل متفاوض عليه يفضى لاتفاق قانونى ملزم».