ads
ads

معلومات هامة يجب أن تعلمها حول ملابسك الداخلية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


في كل موسم نميل إلى إعادة تقييم خزانة ملابسنا، وشراء قطع جديدة ذات صيحات الموضة وتصفية أي ملابس تظهر عليها علامات التآكل والتلف.

ولكن متى كانت آخر مرة فتحت فيها درج ملابسك الداخلية وفكرت في التخلي عن بعض من تلك الملابس والسراويل الداخلية البالية؟

نظرًا لأنه في الغالب لا أحد يرى ملابسنا داخلية، فإننا نميل إلى التفكير فيها بشكل أقل من بقية ملابسنا.

لكن هل هذا أمر صحي؟ لقد طلبنا من الخبراء تزويدنا بمعلومات تفصيلية حول عدد المرات التي يجب أن تقوم فيها بالفعل باستبدال ملابسك الداخلية..

كم مرة يجب أن تقوم فيها بتغيير ملابسك الداخلية؟

تقول أخصائية الصحة الحميمية الدكتورة شيرين لاخاني: "ملابسك الداخلية على اتصال وثيق مع بشرتك وبشكل أكثر تحديدًا المناطق الحميمة لفترات طويلة من الوقت". ونتيجة لذلك، فإنه يأخذ الكثير من الجلد الميت من تلك المناطق وكذلك البكتيريا - سواء البكتيريا الصحية التي تحدث بشكل طبيعي والتي لدينا جميعًا، وكذلك البكتيريا الأكثر ضررًا التي يمكن أن تكون نتيجة للعدوى بالأمراض الجلدية أو الجنسية.

وحتى إذا كنت تغسل السراويل الرثة بانتظام، وتخرج بمظهر ورائحة منعشة ، فقد لا تكون نظيفة كما تعتقد. "تشير الأبحاث إلى أنه حتى غسل ملابسك الداخلية في الغسالة لن يخلصها دائمًا من البكتيريا تمامًا مثل الإشريكية القولونية".

لهذا السبب ، تقول لاخاني إنها تنصح باستبدال تلك الملابس مرة واحدة على الأقل في السنة.

وإذا وجدت أنه من المحير التفكير في تغيير ملابسك الداخلية من حيث مدة معينة من الوقت، يمكنك اتباع قاعدة 50 غسلة بدلاً من ذلك، حيث إن 50 غسلة كحد أقصى لزوج من الملابس الداخلية القطنية ستكون جيدة". "ولكن من الواضح ، إذا كانت ملابسك الداخلية تسبب الاحتكاك أو تهيج الجلد أو تمزق ، فقد تحتاج إلى القيام بذلك في وقت أقرب."