ads
ads

كارثة طبية بحلوان والصف.. خريج علوم ينتحل صفة طبيب نساء لمدة 10 سنوات

ارشيفية تعبيرية
ارشيفية تعبيرية
كتب: عادل توماس

استطاع شخص خريج كلية العلوم خداع الآلاف من الناس في حلوان والصف، ومارس مهنة الطب في عيادة خاصة به لمدة عشر سنوات، إلا أن الصدفة وحدها كشفته.

ورد بلاغ من نقابة الأطباء مفاده  تقدم شخص بأوراق قيد لنقابة الأطباء، مدعيا أنه تخرج في كلية الطب بجامعة المنوفية، وهو ما نفته الجامعة فى إفادة مرسلة منها إلى إدارة العلاج الحر بمدينة الصف.

باجراء التحريات حول الواقعة تبين أن المتهم خريج كلية علوم ترك عيادته في مدينة الصف، بعد ممارسة مهنة الطب منذ 10 سنوات، بموجب أوراق مزورة، حيث افتتح عيادة فى مدينة الصف، ثم لاذ بالفرار بعد اكتشاف أمره.

واشارت التحريات أنه ذاع صيته بمدينة حلوان والصف حيث كان يتجمع كل مساء العشرات من السيدات أمام عيادته في منزل على الطريق 21 الصف حلوان، ينتظرون الطبيب للكشف عليهن ، دون أن يعلمن أن المذكور ليس طبيب متخصص في النساء والتوليد ولا هو طبيبا من الأساس بل هو منتحل صفة طبيب.

وأضافت التحريات أنه بعد اكتشاف أمره، افتتح عيادة أخرى بنطاق محافظة الجيزة، تجنبا للرصد الأمني، وتكثف أجهزة الأمن جهودها للقبض على الطبيب المزيف.

 نقابة الأطباء أفادت أن المذكور له ملف بالنقابة موقوف منذ تاريخ 2012 حتى 2016 بسبب عدم صحة التوقيعات الموجودة بالملف ، كما أفادت النقابة بأنه بعد مخاطبة كلية الطب جامعة المنوفية والمنسوب تخرج المشكو في حقه منها وتقديمه صورة شهادة تخرجه منها أفادت كلية طب المنوفية بأن المدعو المذكور لم يتم قيده بكلية الطب ، وأن جميع التوقيعات الموجودة على الشهادة ليست لأي أحد العاملين بالكلية ، وأن الختم الموجود على الشهادة مزور ، وأن نموذج الشهادة مختلف تماما عن نموذج الشهادات المستخرجة من الكلية، وأن دور التخرج بالشهادة هو دور ديسمبر، وأن دور التخرج الحقيقى دور نوفمبر.


تبين أن إدارة العلاج الحر بالإدارة الصحية بالصف محضر رقم 1007 إداري الصف لسنة 2020 في قسم الشرطة الذي جاء به أنه بتاريخ 4 مارس 2020 تبلغ من المدعو محمد قرني طبيب أسنان ويعمل رئيس قسم العلاج الحر بالإدارة الصحية بالصف بقيام المدعو صلاح . م . ع سن 39 سنة بتشغيل عيادة أمراض نساء وتوليد بقرية الشوبك الشرقي بالصف دون ترخيص وبالمرور على العيادة وبالتقابل مع الشخص المذكور تبين عدم حصوله على رخصة للعيادة وبمناقشته ارتاب في كونه طبيبا حيث لم يقدم أي أوراق وعلى إثرها قام بإخطار إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بالجيزة والتي قامت بدورها بإخطار نقابة الأطباء للإفادة عن المذكور .