ads

ضياء رشوان يتقدم بـ«7» مقترحات لتأمين إجراء انتخابات الصحفيين في ظل كورونا (مستند)

ضياء رشوان
ضياء رشوان
عرفة محمد أحمد
ads


تقدم ضياء رشوان، نقيب الصحفيين المنتهية ولايته، بـ«7» مقترحات للجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفي برئاسة خالد ميري، لاتخاذ الإجراءات الاحترازية الخاصة بتأمين انعقاد الجمعية العمومية العادية للصحفيين، بالمشاركة مع الجهات الرسمية مثل رئاسة مجلس الوزراء، ووزارة الصحة.

وكشفت المذكرة المقدمة من «رشوان» عن الـ7 مقترحات وهي:
ضياء رشوان يتقدم
ضياء رشوان يتقدم
وأكد خالد ميري، رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين، وكيل النقابة، أن اللجنة ستعقد اجتماعًا مع المرشحين على مقعد النقيب وعضوية المجلس، الأربعاء المقبل، لافتا إلى توجيه الدعوة لجميع المرشحين للحضور، في الواحدة ظهرًا بمسرح النقابة.

وأرسل مجلس نقابة الصحفيين، خطابًا إلى مجلس الدولة لطلب الإشراف القضائي على انتخابات التجديد النصفي، والمقرر عقدها يوم 5 مارس المقبل.

وقال «ميري» إن مجلس الدولة رفض الإشراف على الانتخابات، تخوفًا من انعقاد الانتخابات في ظل انتشار فيروس كورونا.

وأضاف أن مجلس النقابة يبحث مخاطبة هيئة قضايا الدولة للإشراف على الانتخابات، لضرورة وجود إشراف قضائي على العملية الانتخابية، تطبيقًا لقانون إنشاء النقابة رقم 76 لسنة 1970.

وقضت محكمة القضاء الإداري، اليوم الأحد، برفض الدعاوى المُقامة لوقف انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين، وتأجيلها لحين الانتهاء من جائحة كورونا.

وفي وقت سابق، هاجم رفعت رشاد، المرشح نقيبًا للصحفيين، اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفي برئاسة خالد ميري، وكيل النقابة، واتهمها بعدم النظر بجديةٍ للطعن الذى تقدم به ضد ترشح ضياء رشوان لمنصب «النقيب»، كاشفًا عن أنّ هذا الطعن يعتمد على مواد وأسانيد قانونيةً قويةً مهمةً، منها أنّ «رشوان» يجمع بين منصبي «النقيب»، ورئاسة الهيئة العامة للاستعلامات، وهو منصب حكومي، ومؤمّن عليه، ولا يقبض مرتبه كـ«صحفي مشتغل».

وأضاف «رشاد» في مداخلةٍ هاتفيةٍ ببرنامج «حضرة المواطن» الذي يقدمه الإعلامي سيد علي بفضائية «الحدث اليوم»، أن الزميل أسامة هيكل عندما أصبح وزيرًا، نقلته نقابة الصحفيين من جدول «المشتغلين»، وكذلك الأستاذ صلاح عبد المقصود، فضلًا عن أنّ النقابة طالبت زميلًا صحفيًا (لم يسمهِ) ببدل التدريب والتكنولوجيا عن فترةٍ بينيةٍ معينةٍ؛ بعد أن أصبح أستاذًا جامعيًا.

وتابع: «ضياء رشوان بحكم عمله رئيسًا للهيئة العامة للاستعلامات بقرار جمهوري يعد نائب وزير، يعني منصب حكومي أكثر من الوزير الذي يعد منصبًا سياسيًا، كما أربأ بضياء رشوان أن يدير النقابة إلى الآن؛ لأنه لم يعد نقيبًا للصحفيين منذ فتح باب الترشح».

وكشف المرشح لمنصب نقيب الصحفيين، أنّ اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفي تحاول تبرئة نفسها من «تأجيل انتخابات الصحفيين»، من خلال اتباع الإجراءات القانونية الخاصة بعقد الانتخابات لحين الفصل في الدعاوى القضائية المطالبة بتأجيل الانتخابات.

وأغلقت اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفي لـ«نقابة الصحفيين»، باب تلقى طلبات الترشح لمنصب «النقيب» وعضوية المجلس.

وترشح لمنصب النقيب «6» مرشحين كما تقدم «55» صحفيًا بأوراق ترشحهم لعضوية مجلس النقابة.

وتجرى الانتخابات المقبلة في شهر مارس على مقعد «النقيب» الذي يشغله حاليًا ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، و«6» من أعضاء المجلس وهم الزملاء: محمد خراجة، جمال عبد الرحيم، حسين الزناتي، محمد سعد عبد الحفيظ، أيمن عبد المجيد، عمرو بدر.