ads
ads

احذر.. مخاطر قاتلة على صحتك عند تناول الممبار

الممبار
الممبار

يعد الممبار من الأكلات المعشوقة لدى الكثيرين إذ أن له مذاق مميز ومختلف، وقد يذهب البعض إلى محلات اللحوم "المسمط" من أجل تناوله، ولكن ينبغي الحذر إذ قد يتسبب في الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي.

وقال الدكتور محمد الحوفي أستاذ علوم الأغذية،إن كل الأعضاء الداخلية للحيوانات تحتوي على دهون ونسبة من الدم تضر بالشخص، وتسبب في ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار والذي قد يؤدي للإصابة بارتفاع ضغط الدم وتكون الجلطات، والممبار من الأعضاء التي تتراكم بها السموم وفضلات الحيوان.

الممبار مخزن للسموم

وشرح "الحوفي"، أن الممبار من بين الأعضاء التي تعتبر مخزنا للسموم التي يستنشقها الحيوان من الهواء نتيجة المبيدات الحشرية، ومع تقدم عمر الحيوان يمكن أن يتخزن داخله مادة "الداتيكوسين" السامةوالتي تنتج من حرق المخلفات التي تدوب في المياه ويشربها الحيوان أو عن طريق تناول النباتات التي تم ريها بالمياه الملوثة.

ويجب تناول الممبار باعتدال شديد وكميات قليلة جدا، "الشخص بيبقى خد جرعة من الدهون المشبعة اللي هتزود من الكوليسترول الضار وتقلل الكوليسترول النافع، والكوليسترول الضار بينتج الجليسدرات الضارة (الجلسيدرات الثلاثية) اللي بتزود لزوجة الدم وبتعمل ضعف في عضلة القلب"، وفقا لحديث "الحوفي" في تصريحات سابقة لـ"الوطن".

كما يجب أن يبتعد أصحاب الأمراض المزمنة والسكري والقلب والضغط، عن تناول تلك القطع الداخلية نظرا لخطورة الأمر عليهم، إذ قد تسبب الدهون العالية تكون جلطات في الشرايين الضسقة ما يهدد حياتهم، ويفضل الابتعاد عن تناول الأجزاء الداخلية للحيوان بشكل عام مثل الكبد والرئتين والطحال.

الممبار يسبب آلام الجهاز الهضمي والقولون

فيما أوضح استشاري التغذية والعلاج الطبيعي، الدكتور محمد مصطفى، في حديثه لـ"الوطن"، أنه ينبغي الابتعاد عن تناول الممبار لأنه من الأجزاء الدسمة والتي تؤثر على صحة الإنسان.

فالممبار في حد ذاته به دهون، ويتم حشوه بالأرز أيضا ثم وضعه في الزيت وكل ذلك مصدر للدهون المشبعة الضارة للجسم والتي تسبب فيما بعد عسر الهضم وحرقة المعدة وآلام الجهاز الهضمي وآلام القولون والانتفاخات بالإضافة إلى زيادة الدهون العنيدة والتي تتكون في مناطق غير مرغوبة بالجسم وصعب التخلص منها.

ونصح "مصطفى" بالابتعاد عن تناوله أو تناول قطعتين على الأكثر مع الإكثار من السلطة الخضراء وشرب المياه لتعويض كمية الدهون المكتسبة، وينبغي لمرضى السكر والضغط أو أمراض القلب أو أصحاب الأمراض المزمنة عموما الابتعاد عن تناوله أو التقليل منه حرصا لعدم الإصابة بالجلطات أو ارتفاع السكر.

وإذا تم تناول الممبار من قبل المحلات غير معروفة الهوية أو أصحاب العربيات في الشوارع فسيكون الممبار معرضا للهواء الملوث والزيت غير نظيف بالإضافة إلى قلة النظافة ومن الممكن ان لا يتم تنظيفه جيدا وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بالتسمم.

كما أنه من الممكن أن يتم إضافة إليه مكسبات طعم صناعية وتلك في غاية الخطورة نظرا لاحتمالية تسببها بالسرطان، ومن الأفضل صنعه بشكل منزلي والتأكد من نظافته ووضع الكثير من الخضروات بداخله مع الحرص على عدم الإكثار من تناوله.