ads
ads

«الجنايات» تكشف عن أسباب الحكم بالإعدام على قاتلي «فتاة المعادي»

فتاة المعادي الضحية
فتاة المعادي الضحية


كشفت محكمة جنايات القاهرة في حيثيات حكمها على المتهمين بقتل «مريم محمد علي»، والمعروفة إعلاميًا بـ«فتاة المعادي»، عن أسباب الحكم بالإعدام على المتهمين الأول والثاني في القضية.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها، إنّ ظرف الاقتران يكفي لتغليظ العقوبة عملًا بالفقرة الثانية من المادة 234 من قانون العقوبات، فثبت استقلال الجريمة المقارنة عن جناية القتل وغيرها عنها، وقيام المصاحبة الزمنية بينهما بأن ارتكبت الجريمتين في وقت واحد أو في فترة قصيرة من الزمن، وكان الثابت من وقائع الدعوى أن ما أتاه المتهمان من أفعال بسرقة حقيبة يد المجني عليها يؤكد على تواجد ظرف الاقتران، ودلالة ذلك أن المتهم الأول قاد السيارة الأجرة مرتكبة الحادث، حال تواجد المتهم الثاني بالمقعد الخلفي للسيارة وأصبحت المجني عليها في متناول يد الثاني.

وتكمل المحكمة: «وخلال سرقة المتهم الثاني لحقيبة المجني عليها تمسكت بها وقاومته، فجذبها منها بقوة وصدمها بسيارة متوقفة على جانب الطريق، ثم سحلها أرضًا حتى انهارت قوتها وفقدت الوعي ثم دهسها المتهمان بالسيارة قاصدين من ذلك قتلها فأرداها قتيلة وفرا هاربين بالمسروقات، فكل ذلك يوفر في حقهما ظرف الاقتران لوقوع الجرائم في مكان واحد وزمن قصير وبفعل مادي مستقل لكل جريمة، الأمر الذي يتحقق به طرف الاقتران في الجنايتين على النحو الوارد بالفقرة الثانية من المادة 234 من قانون العقوبات.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار وجيه حمزة شقوير، بعضوية المستشارين مجدي عبد المجيد عبد اللطيف، وأشرف عبد الوهاب كمال الدين عشماوي، وأيمن عبد الرازق محمد، وأمانة سر سعيد عبد الستار، ومحمود عبد الرشيد، قضت بإجماع الآراء بإعدام المتهم الأول والثاني في قضية مقتل الفتاة «مريم محمد علي»، 24 سنة، بحي المعادي، وبراءة المتهم الثالث بالقضية.

وكشف أمر الإحالة عن قيام المتهمان الأول والثاني بقتل المجني عليها، عمدًا بأن اندفع نحوها المتهم الأول حال قيادته للسيارة بالطريق العام ودنا منها إلى أن أضحت في متناول يد المتهم الثاني، وما أن ظفرا بها حتى قام بجذب حقيبة ظهر المجني عليها رغم تشبث المجني عليها بها فصدمها بسيارة متوقفة بجانب الطريق ودهسها أسفل عجلات سيارتهما قاصدين من ذلك إزهاق روحها، ليتمكنا من الفرار بالحقيبة فأحدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها.

وأضاف أمر الإحالة اقترنت الجناية بجناية أخرى، وهي سرقة المبلغ النقدي والمنقولات المبينة قدرا وقيمة المملوكة للمجني عليها، وأن المتهم الأول أحرز (سلاحا ناريا فرد خرطوش، ومخدر الحشيش للتعاطي، والمتهم الثاني سلاح أبيض مطواة).