ads
ads

مسلسل خناقات النجوم «عرض مستمر».. «فضائح» و«قضايا» تهز الوسط الفنى

رحاب الجمل وباسم سمرة
رحاب الجمل وباسم سمرة
ترنيم محمد


شهدت الأيام الماضية خناقة كبيرة بين الفنان باسم سمرة والفنانة رحاب الجمل، أثارت جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما اتهمت الأخيرة الأول بالإساءة لها ولزملاء آخرين، أثناء تواجدهما داخل لوكيشن فيلم "ديك العياط".

وكتبت "رحاب"، عبر حسابها على موقع "فيس بوك"، منشورًا، قالت فيه: "الممثل السكران.. لما تبقى سكران وتدخل فرح وتضرب زميل نجم بالكوع ويسامحك لأنه مستغلبك ومستضعفك.. أنت بقى تعتبر إن ده حق مكتسب.. وبعدها بحوالي شهرين تدخل حفلة وتشتم وتهين مغني شاب، ويكبر للناس اللي اتدخلت في الموضوع ويسامحك بردوا تعتبره حق مكتسب".

وأضافت: "لكن تدخل بالأمس بروفة فيلم وأنت سكران وعايز كمان تلف حشيش، ولما نعترض تشتم وتهين زمايلك وتغلط وتتلفظ بأقذر وأسفل الشتائم قدام الأغراب في مكان عام.. ديه ما تتسامحش عليها لازم تتعاقب وبالقانون لأن ده قلة أدب وقلة مهنية، والمرادي البلاغ للنائب العام علشان أرفع الحرج عن أي زميل او زميلة في طلب المشاركة في البلاغ او الشهادة يكفي تفريغ الكاميرات.. أنا هاربيك".

وبعد ذلك، كشفت رحاب الجمل أن المقصود هو باسم سمرة، وأن الفيلم يجمعهما بكل من: نضال الشافعي، وسهر الصايغ، وعفاف شعيب، وصلاح عبدالله، وبيومي فؤاد.

من جانبه، رد "سمرة" على اتهامات "الجمل"، وقال إن الموضوع أبسط من ذلك، وإن "رحاب" مدعية، مؤكدًا على أنه يستطيع أخذ حقه بـ"دراعه"، وأنه لن يسكت على اتهاماتها له.

أما نقيب الممثلين الفنان أشرف زكي، فـأبدى غضبه من تبادل الاتهامات والتراشق بالألفاظ بين النجمين، وأكد أن السوشيال ميديا لا يصح أن تكون هي المكان الذي يشهد هذه الخلافات، وأصدر قراره بإيقاف الثنائي عن مزاولة المهنة داخل وخارج مصر.

لم تكن هذه الواقعة هي الأولى من نوعها، إذ شهد الوسط الفني العديد من الخلافات بين النجوم، يعرضها "النبأ" في السطور التالية:

كان باسم سمرة طرفًا في "خناقة" ثانية، لكنها هذه المرة مع الفنان محمد رمضان، وتم تداول مقطع فيديو، جمع بينهما في حفل زفاف، ظهر فيه "سمرة" وهو يدفع "رمضان"، ليتمكن من المرور من خلفه.

وقال "باسم" وقتها، إنه لم يقصد ما فعله، وإن الزحام بالحفل، هو السبب وراء دفعه للثاني، مشيرًا إلى أنه و"رمضان" إخوات.

إلا أن "الأسطورة" لم يقتنع بالرد، وتصاعدت الأمور بينهما، حتى تمكنت بعض الأشخاص من التوسط والصلح بينهما في النهاية.

في سياق متصل، وقع خلاف بين محمد رمضان وأحمد فهمي؛ فبعد قرار وقف الطيار أشرف أبو اليسر عن العمل، على خلفية أزمته مع "الأسطورة"، أعاد نشر صورة له من مسلسل "البرنس" وهو داخل المستشفى، وعلق عليها بقوله: "الدكتور اللي صورني وقفوه مدى الحياة".

هذه السخرية لم يتحملها "فهمي"، وهاجم "رمضان" بطريقة غير مباشرة، ونشر الصورة مرة ثانية، وكتب عليها: "الدكتور اتوقف ليه.. صورله البواسير ولا اية".

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن الكواليس كشفت أن "فهمي" أمر زوجته هنا الزاهد، بعدم العمل مع "رمضان"، وبالفعل رفضت دورها في مسلسل "البرنس"، وبررا وقتها السبب أن مساحة الدور صغيرة.

أما الفنانة نسرين أمين، فكان خلافها مع المخرج محمد سامي، سببه الفنانة مي عمر، خاصة أن الأولى كان ترى أن الأخير منح زوجته دور البطولة بالواسطة.

وكتبت "نسرين"، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الحمد لله على نعمة الشغل والنجاح بدون واسطة ولا فرض على الجمهور.. الحمد لله على نعمة القبول.. الحمد لله على نعمة الشكل الجميل (نسبي وأذواق).. الحمد لله على السمعة الطيبة والتاريخ النضيف الخالى من أي بلطجة أو قضايا مريبة.. الحمد لله على نعمة الموهبة اللي الجمهور بس هو اللي يحكم عليها عشان مش عايزة حد يزعل مني". 

غضب "سامي" مما قالته "نسرين"، جعله يصفها بأنها "ممثلة درجة خامسة"، وأنها تغير من زوجته "غيرة نسوان".

من جانبها، دخلت الفنانة ياسمين عبد العزيز في مشاجرة كبيرة مع الفنان هشام سليم بسبب ابنته "ياسمين"، وصلت إلى ساحات المحاكم، بعد تعدي الطرفين على بعضهما بالضرب.

وكان سبب المشكلة هو اعتراض "ياسمين عبد العزيز" على الحفلات الليلية التي تقام بشكل يومي في المنزل المجاور لها، وعندما حاولت الحديث مع سكانه، خرج لها عدد من الشباب والبنات، من بينهم بنت "سليم"، وتحدثت معها بطريقة غير لائقة، وصفعتها على وجهها.

وعلى الرغم من رفع ياسمين عبد العزيز قضية على "ياسمين سليم"، لكن يبدو أن مساعي الصلح نجحت بينهما، وجعلتها تتنازل عن قضيتها، لاسيما أن الأخيرة سنها كان صغيرًا وقتها، فوافقت، كي لا يضيع مستقبلها. -وفقًا لما قالته.

بينما هاجمت الفنانة أصالة، الفنانة أنغام، بعد زواج الأخيرة من الملحن أحمد إبراهيم، المتزوج من ابنة شقيقة طارق العريان، في عدة لقاءات تلفزيونية، حتى قالت في واحد منهم، إن "أنغام" خرابة بيوت، وإن الاحترام بينهما سقط، مؤكدة أنها لديها شعورا غير لطيف نحوها، وهو ما جعل النفوس غير صافية بينهما.

وخلال حفل زفاف كندة علوش وعمرو يوسف، قبل عدة سنوات، قالت الفنانة شيرين عبد الوهاب أن الفنان عمرو دياب "راحت عليه"، ثم خرجت بعدها بتصريح ناري، حول أنها لا تملك 3 ملايين دولار، لتصالحه، الأمر الذي تسبب في اضطراب العلاقة بينهما.

وعلى الرغم من أن "الهضبة" لم يرد على "شيرين"، كعادته في مثل هذه المواقف، إلا أن جمهوره وعشاقه تكفلوا بفعل ذلك، للدرجة التي جعلتهم يشنون حربًا على الأخيرة، ويدشنون حملات مقاطعة أغانيها على السوشيال ميديا.