ads
ads

"زراعة الكبد بالمنصورة": أجرينا 70 جراحة في فترة كورونا

النبأ
متابعات


قال الدكتور محمد عبد الوهاب المشرف على برنامج زراعة الكبد بمركز جراحة الجهاز الهضمي والكبد بجامعة المنصورة، إن برنامج زراعة الكبد بالمنصورة له خصوصية في منطقة الشرق الأوسط لأنه قائم على الانضباط وتطبيق المعايير الدولية في الزراعة وإتباع الأسس والقيم الأخلاقية في اختيار المتبرع والاهتمام بالمريض، وحتى أيام الانفلات الأمني لم يتوقف عن العمل، وفي فترة كورونا توقف البرنامج عن العمل لمدة شهرين خوفًا من انتشار المرض بسبب ضعف مناعة المرضى، حيث تم زراعة الكبد لـ70 مريضًا في فترة كورونا، ولم يصب مريض بكورونا في هذه الفترة.

وأضاف عبد الوهاب، خلال تصريحات عبر تطبيق «ZOOM»، لبرنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon: «لكن وجدنا أن عددًا من المرضى توفوا بسبب عدم زراعة الكبد، فاتخذنا القرار ببداية العمل مع وضع احتياطات صارمة وقوية، بأن تخضع الفرق الطبية للحفص الشامل قبل كل عملية، وإذا كانت التحاليل السلبية فإنها والمريض تدخل المركز ولن تخرج وستُمنع الزيارات من الخارج».

وتابع، انه بعد انتهاء الجراحة سيقيم في العناية المركزة تحت هذه الاحتياطات لمدة فترة تتراوح ما بين أسبوع إلى 10 أيام، بعدها سينتقل إلى القسم الداخلي وسيُمنع من الزيارة: «المريض مش هيبقى محبوس لكن الدخول والخروج سيكون له طرق معينة واحتياطات صارمة لضمان منع انتشار العدوى، وعمومًا فإن التأمين كان مضاعفًا ومكلفًا، لكن الدولة والجامعة ساعدتانا، وكل مريض يدخل المركز لكي يزرع الكبد لا يدفع مليمًا، وهذا عمل جبار، ولا يحدث في أي مكان بالعالم، وعندما سُئلت في المؤتمرات التي شاركت فيها عما يدفعه المريض، قلت إن الأمر مجاني، إذ أنه يتلقى العلاج على حساب الدولة».