ads
ads

عاجل ومهم.. "وزيرة الصحة" تُعلن قرارات بشان التطعيم بلقاح كورونا

النبأ
متابعات


قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إنه من الضروري أن يتم تحديد أهداف استراتيجية التطعيم بلقاح كورونا، وبناء على ذلك يتم ترتيب الفئات السكانية حسب أولوية الحصول على إمدادات اللقاح المحدودة في المرحلة الأولى من توافره.

وذلك وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، كما اقترحت المنظمة، ووفقا لما ذكرته الوزيرة، أن تمنح البلدان الأولوية للفئات السكانية المعرضة للخطر، بحيث تقدم إليهم اللقاحات المتاحة أولا، ثم تقدم إلى الفئات السكانية الأخرى.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الطبية، لمناقشة تطورات إعلان عدد من الشركات العالمية عن التوصل لنتائج متقدمة في لقاحات فيروس كورونا، وبحث سُبل تأمين حصول مصر على جرعات كافية من تلك اللقاحات، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء.

وبحضور الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، والدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية.

وأوضحت الوزيرة موقف لقاح شركة فايزر، حيث أعلنت أنه تم اختبار اللقاح على 30 ألف متطوع، وأفادت بأن المتطوعين عانوا من آثار جانبية من طفيفة إلى متوسطة.

وذكرت أنه سيتم توسيع التجربة في الولايات المتحدة الأمريكية لتضم 43 ألف مشارك، وحصلت الشركتان على التصريح ببدء اختبار اللقاح على أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عاما.

وجاءت النتائج إيجابية لأول 94 حالة، وتم الاتفاق بحصول مصر على 20 مليون جرعة من اللقاحات، ويتم منح الأولوية للأشخاص الأكثر عرضة وتأثرا للإصابة بالفيروس، مثل الأطقم الطبية وأصحاب الأمراض المزمنة.

وفي ختام الاجتماع، تم الإحاطة بالاتفاق الذي تم التوصل إليه مع التحالف الدوليّ للقاحات والأمصال GAVI بحصول مصر على 20 مليون جرعة من اللقاحات التي ستنجح في الحصول على موافقة الطوارئ من منظمة الصحة العالمية، على أن يتم منح الأولوية المستهدفة، والتي تضم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، مثل الأطقم الطبية، والأشخاص الأكثر تأثراً، مثل أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.