ads
ads

أردوغان يعلق على التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان..والخارجية المصرية تصدر بيانا

النبأ
ads

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن "أرمينيا أظهرت من جديد أنها تمثل أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة"، معلنا أنه أكد، خلال اتصال، دعمه لنظيره الأذربيجاني، إلهام علييف.

             

وقال أردوغان، في سلسلة تغريدات نشرها اليوم الأحد عبر "تويتر": "مرة أخرى أظهرت أرمينيا، التي شنت هجوما جديدا على أذربيجان، أنها تمثل أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة. يدعم اليوم الشعب التركي، مثلما كان ذلك دائما، أخوته الأذربيجانيين".

                

وأشار أردوغان إلى أن "المجتمع الدولي، الذي فشل من جديد في الرد بدرجة ضرورية وكافية على الاستفزاز من قبل أرمينيا، يبدي من جديد معاييره المزدوجة".

 

ودعا الرئيس التركي الشعب الأرمني إلى انتزاع تقرير مصيره من أيد قيادته التي اعتبر أنها "تجره إلى كارثة وتستخدمه كدمى"، مضيفا: "كما نحث العالم برمته على تأييد أذربيجان في كفاحها ضد الاحتلال والظلم".

 

وشدد على أنه أكد لعلييف في اتصال هاتفي أجري بينهما الأحد أن تركيا ستواصل تعزيز تضامنها مع "الإخوة الأذربيجانيين" في إطار مفهوم "شعب واحد في دولتين".


وأعلنت الخارجية المصرية، أنها تتابع ببالغ الاهتمام تطورات الأوضاع المتسارعة بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باغ.

            

وناشدت الخارجية المصرية الطرفين في بيان اليوم، "بضبط النفس ووقف التصعيد في الإقليم الحدودي".

 

وأكدت الخارجية المصرية "على موقف مصر الثابت والقائم على ‏حث كافة الأطراف على الحوار من أجل الوصول إلى تسوية بالطرق السلمية وفقا لمقررات الشرعية الدولية، وذلك في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي".


واندلعت صباح الأحد اشتباكات مسلحة حادة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية.

 

وقالت أذربيجان إن القوات المسلحة الأرمنية أطلقت النار على مراكز سكنية على خط التماس في جمهورية قره باغ غير المعترف بها، وأسفر القصف عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين.

 

من جانبها، اتهمت أرمينيا الجانب الأذربيجاني بشن "ضربات جوية وصاروخية" على قره باغ، وأعلنت السلطات الأرمنية التعبئة العامة في البلاد.

 

المصدر: RT