ads
ads

"دعوة ليلة القدر استجابت".. ابنة الشرقية ريهام عماد السادس مكرر ب99%: الثانوية سهلة جدا وده سر مجموعي

النبأ
نورهان ربيع
ads

فرحة كبيرة دبت في قلوب أهالي طلبة الثانوية العامة وملأت بيوتهم، بعد ظهور نتائج امتحانات العام الدراسي 2019، 2020، حيث جاءت نسبة النجاح كبيرة جدا وبدرجات مرضية للأهالي والطلبة على حد سواء، رغم مرورهم جميعا بظروف عصيبة، نظرا لفرض الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم صباحح اليوم أسماء الطلبة الأوائل على الجمهورية، في الشعبتين العلمي والأدبي، وكان من بينهم الطالبة ريهام عماد مسلم حسن ابنة قرية أنشاص التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية والتي حصلت على المركز السادس مكرر أدبي بمجموع 407.5 درجة وبنسبة 99.3 % .

والتقت النبأ بالطالبة ريهام عماد وأسرتها وكان هذا الحوار حول تفاصيل ما عاشته خلال هذه السنة التي يصفها الجميع بالعصيبة، ويهابها الأهالي.

حسيتي بإيه لما عرفتي نتيجتك وكنتي متوقعة المجموع دة ولا لا؟

قالت ريهام: "مش مصدقة لحد دلوقتي إني من الأوائل، كنت متوقعة أجيب مجموع عالي بس متوقعتش أكون من الأوائل، و فرحتي متتوصفش وبحمد ربنا وبشكره كل لحظة، وسعيدة جدا بمكالمة الوزير والمحافظ "

ناوية تدخلي كلية إيه، وكلمينا عن أحلامك؟

طول عمري بحلم بسياسة وإقتصاد، ونفسي أعمل في حقوق الإنسان .

الثانوية العامة صعبة ومخيفة زي ما بيقولوا عليها ولا إيه رأيك؟

الثانوية سهلة جدا زي أي سنة وأهم حاجة نبعد تماما عن الإشاعات ونركز في المذاكرة وبس ودة اللي أنا عملته.

كنتي بتذاكري كام ساعة في اليوم؟

مكنوتش بحسبها بالساعات بس كنت بحدد لنفسي جزء معين لازم اذاكره وفعلا كنت بخلصه، فكان في أيام ممكن أذاكر 7 ساعات وأيام تانية أكتر، وكنت بنام كويس وبرفه عن نفسي بالجلوس مع عيلتي وبعيدة تماما عن السوشيال ميديا.

هل أثرت جائحة كورونا على السنة الدراسية بالنسبة لك؟

فعلا أثرت كتير لأني اضطريت أوقف الدروس الخصوصية من شهر 3 وأذاكر مع نفسي، من غير مدرسين، وفضلت في البيت فترة كبيرة جدا، لو مكونتش ألزمت نفسي بنفسي بالمذاكرة كانت النتيجة هتختلف.

هل كنتي تعتمدي على الدروس الخصوصية بشكل كبير؟

لا أنا مكونتش باخد دروس بالمعنى المتعارف عليه، أنا كنت باخد مجموعات تشبه مجموعات التقوية، وفي كل مادة مجموعة واحدة، مش اتنين وتلاتة زي ما بعض الطلبة بيعملوا.

الحفظ ولا الفهم، أيهما اعتمدتي عليه أكثر؟

بصراحة أنا كنت بفهم الأول وبعد كدة أحفظ الحفظ مش كل حاجة ومينفعش لوحده.

إيه أكتر مادة خفتي منها أو كانت صعبة عليكي؟

مكانش في مادة صعبة لأن أنا اللي اخترت أدبي وأنا اللي بحبها، بس التاريخ ليه وضع خاص، لأنه بيحتاج تركيز شديد، مش زي أي مادة، مكانش صعب بس كان بيحتاج مذاكرة أكثر.

إيه أصعب موقف واجهتيه في الثانوية ؟

فترة انتشار فيروس كورونا، وقفنا في النص، مكوناش عارفين هنكمل ازاي أو هنعمل ايه، كانت فترة ضغط نفسي كبيرة وكنا خايفين السنة تضيع علينا

احكيلنا عن دور أسرتك في نجاحك وتفوقك؟

بصراحة أهلي ليهم فضل كبير عليا، كانوا دايما بيشجعوني وواقفين معايا، وأمي كانت دايما تقولي لازم ترفهي عن نفسك شوية عشان تقدري تكملي السنة، ووالدي سابني أختار براحتي أدخل إيه وأدرس إيه من غير ضغوط، وكانوا دايما بيوفرولي الجو الهادي في البيت عشان أذاكر من غير ما يخوفوني.

وجهي كلمة لطلبة الثانوية العامة في السنين القادمة ونصيحة؟

أهم حاجة يكونوا عارفين هما عايزين إيه ويبعدوا تماما عن التوتر والقلق، وميسمعوش للي بيخوفهم من السنة، والله سنة عادية زي كل السنين مفيش داعي للخوف، ومفيش داعي لدرس واتنين في كل مادة، تنظيم الوقت، والهدوء أهم حاجة .

وتحدث النبأ أيضا لوالدة الطالبة المتفوقة ريهام، التي أكدت أن ابنتها متفوقة منذ الصغر وكان الجميع يتنبأ لها بالمستقبل الباهر، مشيرة إلى أنها حاولت بقدر الإمكان توفير الجو المناسب لإبنتها لتتمكن من المذاكرة، ومؤكدة أنها طوال العام الدراسي لم تحاول بأي شكل أن تضغط عليها، أو تطلب منها المزيد من المذاكرة، وكانت تتركها بحريتها، بل وتطلب منها بعض الترفيه.

وأضافت أن ريهام كانت في بعض الأحيان تشتري الروايات لتقرأها وكانت هذه هي تسليتها الوحيدة، لافتة إلى أنها ليست من النوع الذي يهتم " بالسوشيال ميديا" أو يعيرها انتباهه، وهذا ما ساعدها بشكل أكبر على هذا النجاح المبهر.

وأعربت الأم عن سعادتها البالغة بابنتها، وقالت: " كنت دايما أدعي واقولها يارب تبقي من الأوائل..تقولي يا ماما مش معقول..بس كنت دايما أقولها مفيش حاجة بعيدة على ربنا والأوائل مش أحسن منك..دعيتلها في ليلة القدر في رمضان وربنا استجابلي".

ومن جانبه قال والد الطالبة ريهام عماد مسلم مشرف فني بهيئة المجتمعات العمرانية، أنه فخور جدا بابنته، وسعيد بها إلى أبعد حد، موجها رسالة إلى كل أولياء الأمور بعدم الضغط على أبنائهم وترك حرية الإختيار اليهم، حتى يستطيعوا أن ينتجوا في المجال الذي يحبون، مشيرا إلى أن ابنته لم تخذله وكان لديه ثقة كبيرة بها.

ووصف الأب لحظة وصول خبر نجاح ابنته اليه قائلا: " كنت في الشغل ولقيت زمايلي بينادولي وبيقولي الوزير نده إسم بنتك في التليفزيون، مصدقتش نفسي من الفرحة ولحد دلوقتي مش مصدق، وبحمد ربنا وبشكر فضله.

وختم الأب كلامه قائلا: بوجه الشكر للرئيس السيسي ورئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم لأنهم مضيعوش علينا السنة بتعبها ومصاريفها، ومسمعوش كلام الناس اللي كان نفسها الإمتحانات تتأجل، كل الفضل والشكر ليهم.