ads
ads

الدكتور محمد حمزة يكشف القصة الكاملة بشأن محور الفردوس وهدم مقابر الغفير.. فيديو

مقابر المماليك
مقابر المماليك
أحمد بركة


شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر جدلا واسعا إثر انتشار صور ومقاطع فيديو لعمليات هدم بالجرافات لمقابر يعتقد أنها أثرية في منطقة صحراء المماليك شرقي القاهرة.

وعبّر رواد مواقع التواصل عن استيائهم من هدم "أقدم الجبانات في العالم"، وتغيير ملامح صحراء المماليك التاريخية عبر إزالة بعض من مباني وأسوار مقابرها، في حين اعتبر آخرون أن الجبّانات حديثة البناء و"ليست أثرية وأن هدمها ضروري" من أجل إنشاء محور مروري.

ورداً على حملة الاعتراض عبر مواقع التواصل الاجتماعي أطلق رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة السياحة والآثار، أسامة طلعت، يباناً نفى فيه الأخبار المتداولة بشأن أعمال هدم في منطقة 'جبانة المماليك'.

 

وقال طلعت إن "هذا الكلام عار تمامًا عن الصحة وإن محور الفردوس (المروري) بعيد عن الآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك" مؤكدًا أنه "لم يتم هدم أي أثر، وأن المقابر الموجودة بالصور المنشورة هي مبان غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية، وأنها مقابر حديثة وخاصة بأفراد".

وعلى الرغم من النفي، وجه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى الوزيري، بتشكيل لجنة علمية فنية لمعاينة الشواهد والأحجار التي تشتمل على نقوش زخرفية أو كتابية ليتم دراستها وبحث إمكانية عرض جزء منها في بعض المتاحف كجزء من تراث مصر المتميز

ومن خلال الفيديو التالى نكشف التفاصيل الكاملة حول مقابر المماليك وقصة هدمها من عدمه لإنشاء طريق الفردوس ، الحقيقة يكشفها الدكتور محمد حمزة أستاذ الحضارة الإسلامية وعميد كلية أثار القاهرة السابق

https://www.youtube.com/watch?v=Naj_6HyMk-8&feature=youtu.be