ads

بالتفاصيل| تصريحات جديدة من الأطباء المعالجين لـ«رجاء الجداوي».. وهذا سبب التدهور المفاجئ لحالتها

رجاء الجداوي
رجاء الجداوي
ترنيم محمد


أثارت الفنانة رجاء الجداوي، خلال اليومين الماضيين، حالة كبيرة من القلق والتوتر، بين جمهورها ومحبيها، بعد تداول أنباء عن تدهور حالتها الصحية، ودخولها في غيبوبة.

وتتواجد "رجاء"، حاليًا، بالعناية المركزة داخل مستشفى "أبو خليفة" للعزل بالإسماعيلية، التي تخضع بها للعلاج، إثر إصابتها بفيروس كورونا، إذ تعرضت لمضاعفات، أجبرت الأطباء على نقلها من غرفتها، التي تحمل رقم "212" إلى الرعاية المركزة.

وكشفت مصادر طبية من داخل مستشفى العزل أن هذه المضاعفات تمثلت في ضيق بالتنفس، وألم بالصدر، ودوخة، وصداع.

وتساءل الكثيرون عن سبب حدوث كل هذه المضاعفات بشكل مفاجىء، ليوضح الأطباء المعالجون لـ"الجداوي" أن العامل النفسي هو السبب الأساسي لها، مشيرين إلى أن حالتها النفسية ساءت، بعد معرفتها بالأنباء المغلوطة التي تتداولها المواقع الإخبارية والصحف، عن وفاتها.

وتابع هؤلاء الأطباء أن رجاء الجداوي تعي جيدًا كل ما يدور حولها، وأنها لم تفقد الوعي أبدًا، وأنها تتحدث أحيانًا مع الطاقم الطبي المرافق لها بالعناية المركزة.

كما أضاف عدد منهم أن "رجاء" تم وضعها على جهاز تنفس "سباب" صناعي، يضخ للرئتين هواء مستمرًا، وأنه تم إدخاله من الأنف أو الفم حتى بداية الحنجرة، مشيرين إلى أن هذه المرحلة تعتبر قبل الأخيرة  قبل تركيب أنبوبة حنجرية.

يذكر أن الفنانة رجاء الجداوي دخلت المستشفى، أول أيام عيد الفطر، بعد ارتفاع درجة حرارتها، إذ تم آخذ مسحة منها، والتأكد من إيجابية حالتها، وتخضع هناك لبروتوكول العلاج، ونقلت إلى غرفة العناية المركزة فجر، يوم الثلاثاء الماضي.

ونفت وقتها "أميرة" ابنة "الجداوي" الوحيدة، ما تردد من فقدان والدتها للوعي، وطلبت من الجمهور لها بالشفاء.