ads
ads

بالصور.. السيول تجتاح قرية أثرية بسوهاج..والأهالي يوجهون رسالة عاجلة للمسئولين!

النبأ
على الهواري
ads

بالصور.. السيول تجتاح

قرية نجع المشايخ التابعة لمركز دار السلام بمحافظة سوهاج، والمدرجة على قوائم الأثار المصرية باسم «الكوم الأحمر»، والتي تقع في حضن الجبل الشرقي، تعرضت أمس السبت الموافق 16 مايو 2020، لسيول جارفة وشديدة نزلت من الجبل نتيجة لسقوط أمطار غزيرة.


وقد اسفر ذلك عن تصدع وتشقق عدد من المنازل الواقعة تحت الجبل، وهذه المنازل قديمة ومبنية من الطوب اللبن وأغلبها آيل للسقوط، ومملوكة لمواطنين بسطاء ومن محدودي الدخل، حيث زادت تلك المشكلة من معاناة هؤلاء المواطنين الذين يعانون أصلا من تداعات أزمة كورونا، والذين يعتمدون في مصدر رزقهم على السفر والترحال وينتمون إلى فئة عمال اليومية والعمالة غير المنتظمة التي تحتاج إلى الدعم من الدولة، وقد أتت مشكلة السيول لتزيد من معاناتهم، بعد أن أصبحت منازلهم الأن آيلة للسقوط وحياتهم معرضة للخطر.


ويروى المواطن، فتحي أبو العمدة، أحد شباب القرية لـ«النبأ» ما حدث قائلا: أنه في تمام الساعة الخامسة بعد العصر  إمتلأت السماء بالسحب بعدها هطلت أمطار غزيرة تبعها نزول سيول شديدة من الجبل، وفي تمام الساعة السادسة والنصف تراكمت هذه المياه في منخفض كبير في حضن الجبل، قبل أن تنزل إلى البيوت الملاصقة للجبل، وهي بيوت قديمة ومتهالكة ومبنية من الطوب اللبن،  واصحابها من البسطاء ومحدودي الدخل الذين يعيشون باليومية، مما أدي إلى تصدع وتشقق عدد من هذه المنازل بعد دخول المياه فيها.


ويضيف «أبو العمدة»، وبعد اطلاق عدد من الاستغاثات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قامت الوحدة المحلية بارسال عدد من المعدات للسيطرة على المياه، وقد استطاعت هذه المعدات وقف نزول المزيد من المياه إلى المنازل، ومن ثم السيطرة على الموقف.


طالب «أبو العمدة»، المسئولين، بوضع حد لمعاناة الناس، ودفع تعويضات فورية للمتضررين، وخاصة وأن منازلهم أصبحت آيلة للسقوط، وتمثل خطرا داعما على حياتهم وحياة أولادهم.


وليست المرة الأولى التي تتعرض لها قرية نجع المشايخ للسيول، ففي عام 1994 تعرضت تلك القرية الأثرية إلى سيول شديدة أدت إلى تدميرها بشكل شبه كامل، وقيام الدولة بعمل مساكن بديلة فوق قمة الجبل للمتضريين، هذه المساكن تبعد عن البلد الأم بأكثر من ثلاثة كيلو مترات، وتقع فوق تلة عالية، وما زالت هذه المساكن تعاني من الإهمال الشديد ومن نقص الخدمات.


,يناشد الأهالي المسئولين وضع حد لمعاناتهم، وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم، وصرف تعويضات لهم لترميم منازلهم التي تضررت من السيول.


كما يناشد أهالى نجع المشايخ المسئولين، ايجاد حل جذري لمشكلة السيول التي تتعرض لها بلدهم كل فترة عن طريق الجبل، وسواء كان ذلك من خلال وضع مواسير صرف عملاقة لتصريف المياه التي تنزل من الجبل إلى الترع والمصارف القريبة، أو من خلال عمل سور كبير بطول البلد لحماية المنازل من السيول التي تنزل بصورة شبه دورية.   

بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح
بالصور.. السيول تجتاح